لمناسبة اليوم الدولي للمحافظة على طبقة الاوزون


اعداد/ثائر شفيق توفيق/مركز الاعلام والتوعية البيئية/وزارة البيئة

كثيراً مايطلق على غاز الاوزون كلمة الاوكسجين المقشط اي انه الاوكسجين النقي ولكن جزيئه يحتوي على ثلاث ذرات من الاوكسجين بدلاً من ذرتين فقط في الاوكسجين الذي نستنشقه على الارض.
والاوزون غاز طبيعي سام يميل لونه الى الزرقة الباهتة أما الاوزون السائل أو الصلب فيكون لونه داكناً مائلاً الى السواد مثل لون الحبر ورائحته تشبه الى حد ما رائحة شرائط الكهرباء المحترقة وهو غاز مثير للحساسية ومسبب للتأكل .
ولهذاالغاز استعمالات كثيرة أذ يستعمل في تعقيم مياه الشرب ومن المعروف ان الاوزون أسرع بـ (3200) مرة من الكلور في قتل البكتريا والفيروسات كما يستعمل الاوزون في تعقيم حمامات السباحة في العديد من الدول ولكونه مثبطاً للفيروسات وقاتلاً للبكتريا والفطريات والطفيليات , كما انه ينشط الجهاز المناعي ويرفع من كفاءة وحيوية خلايا واعضاء الجسم حيث يزيد من نسبة الاوكسجين المتاحة للخلايا .

أين يوجد الاوزون ؟
يوجد الاوزون في طبقة الستراتوسفير ما بين (( 19-48)) كلم عن سطح الارض كما انه يوجد في طبقة التروبوسفير المحاذية للآرض (( صفر – 19)) كلم وهو يتكون فيها نتيجة تلوث الهواء والتفاعلات الكيماضوئية لذلك فهو يتسبب بالامراض الرئوية وبحساسية في العيون والجهاز التنفسي ومن الجدير بالذكر ان 90% من غاز الاوزون موجود في طبقة الستراتوسفير وله دور مفيد جداً .

أهمية طبقة الاوزون :
تؤمن أشعة الشمس الحرارة والدفء والضوء وهي تساهم في توازن الفيتامينات في جسم الانسان ولكنها في نفس الوقت مصدر الاشعة ما فوق البنفسجية المؤذية للكائنات الحية اذا ما اخترقت طبقة الستراتوسفير بأتجاه الارض ومن خلال دورة تكون الاوزون وتكسره يمتص الاوزون الاشعة ما فوق البنفسجية ويمنعها من الوصول الى الارض والكائنات الحية التي تعيش عليها لذلك يمكن اعتبار طبقة الاوزون بمثابة الدرع الواقي من الاشعة ما فوق البنفسجية المؤذية للحياة على الارض ومن النوع (( UV-B , UV-C )) القادمة من الشمس حيث تقوم طبقة الاوزون بأمتصاص الاشعة ما فوق البنفسجية من النوع ( C ) بشكل تام ونوع ( B ) بشكل جزئي حيث يتم امتصاص ( 97-99) % من الاشعة ما فوق البنفسجية .


اسباب أستنفاد طبقة الاوزون :
يجب ان نميز اولاً بين الاسباب الطبيعية وبين تلك الناجمة عن تصرفات الانسان المؤدية الى استنفاد طبقة الاوزون . ان استنفاد طبقة الاوزون هو تناقص في مستويات غاز الاوزون في الغلاف الجوي وبخاصة في طبقة الستراتوسفير .
فمن من الاسباب الطبيعية : المواد الكيمياوية الناتجة من التفاعل الطبيعي في باطن الارض والتي تنبعث في الجو على اثر تفجر البراكين ومنها ايضاً تبخر مياه البحار والمحيطات التي تحتوي موادها المتبخرة على ذرات الكلورين التي تصل طبقة الستراتوسفير وتختلف درجة استنفاد الاوزون الى حدهِ الاقصى 60% في منطقة القطب الجنوبي ( وهي منطقة الطرف الجنوبي للكرة الارضية يعرف بأسم القارة القطبية الجنوبية تحده الاجزاء الجنوبية من المحيطات ( الاطلسي , الهادي , والهندي ) خلال شهري ايلول وتشرين الاول اي مع بداية الربيع القطبي حيث ترتفع الحرارة جداً فتسرع من التفاعلات الكيمياوية في الجو .

المواد المستنفدة لطبقة الاوزون :
هناك عدد كبير من المواد الكيمياوية التي صنعها الانسان قادرة على تدمير طبقة الاوزون وهذه المواد تعرف بالمواد المستنفدة للاوزون وهذه المواد مستحب استخدامها في الصناهة لانها غير سامة وغير قابلة للاشتعال وقليلة التفاعل مع غيرها من المواد وتتميز بأحتوائها ذرات الكلورين أو البرومين المسؤولة عن استنفاد الاوزون وأبرز هذه المواد واشدها خطورة على الاوزون هي مركبات الكربون الكلوريه الفلورية (( CFCS )) المعروفة (( بالفريونات )) .

استعمالات المواد المستنفدة للاوزون :
تستعمل المواد المستنفدة للاوزون في النشاطات الصناعية والزراعية وغيرها
ومن امثلة الصناعات التي تستعمل او تحتوي المواد المستفدة للاوزون هي :
صناعة البرادات ومكيفات الهواء وصناعة الاسفنج والمواد العازلة ومواد التنظيف المستعملة في تصنيع المعادن حتى تعطي المعدن الشكل والصلابة المطلوبين

- كما ان هناك منتجات التي تحتوي مواد مستنفدة للاوزون مثل :
الرذاذات ( sprays ) او الايرسولات , مطافئ الحريق وتستعمل الغازات في الرذاذات لانها تساعد على اطلاق محتوى العبوات في الجو وتستخدم الرذاذات لرش مادة ما مثال على ذلك :
رذاذات تصفيف الشعر , رذاذات مزيل الرائحة , رذاذات مواد التنظيف .

وقد اكتشف مؤخراً ان مركب ( المثيل برومايد ) المستخدم في الزراعة لابادة الحشرات وتعقيم التربة هوأيضاً من المواد المستنفدة للاوزون .
وهناك مواد ومنتجات تصنع بأستخدام مواد مستنفدة للاوزون كالاسفنج مثلاً ولكنها لاتحتوي هذه المواد بعد التصنيع كما ان هناك منتجات اخرى كالبرادات والمكيفات تحتوي مواد مستنفدة للاوزون في نظام مغلق وهي تدمر الاوزون في حال تسربت منها المواد المستنفدة الى الهواء.

ماذا بأستطاعتنا ان نفعل لحماية الاوزون ؟
بادرت الامم المتحدة بعقد اتفاق دولي في أذار 1985 بخصوص حماية طبقة الاوزون عرف هذا الاتفاق رسمياً باتفاقية ( فينا ) لحماية الاوزون واجمعت دول الاطراف في الاتفاقية على ضرورة اتخاذ تدابير مناسبة وابتكار حلول لحماية طبقة الاوزون .
وادى ذلك الى اصدار ( بروتكول مونتريال ) الخاص بالمواد المستنفدة للاوزون في ايلول 1987 والذي يهدف الى الحد من استعمال الموادالمستنفدة للاوزون وذلك باستبدال بعضها بمواد مستنفدة بشكل خفيف والبعض الاخر بمواد صديقة للاوزون , وتم انشاء مكتب معلومات وتوعية خاص بالاوزون في كل دولة وقعت بروتكول مونتريال .
سؤال: لماذا تم استبدال بعض المواد المستنفدة للاوزون بمواد اخرى مستنفدة بشكل خفيف ؟
جواب : وذلك لانه لم تتوفر التكنولوجيا الملائمة او المواد البديلة التي تحمل الخصائص نفسها والتي تكون غير مستنفدة للاوزون .
سؤال : ماهي المواد الصديقة للاوزون ؟
جواب : وهي مواد غير مستنفدة للاوزون تستعمل كبديل ويكون لها الخصائص الصناعية نفسها التي للمواد المستنفدة للاوزون .
بعض النصائح لحماية انفسنا من الاشعة ما فوق البنفسجية :
- بدءاً يجب ان نعرف بأن الاطفال هم أكثر عرضة لمخاطر الاشعة ما فوق البنفسجية وذلك لانهم في فترة النمو حيث تكون فيها البشرة حساسة جداً .
- يجب عدم الاطالة والبقاء تحت اشعة الشمس ولاسيما خلال منتصف النهار من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الثانية من بعد الظهر .
- عند البقاء مطولاً خارج المنزل تحت اشعة الشمس او ممارسة اية رياضة في الهواء الطلق يجب ارتداء قبعة لحماية الراس ووضع نظارات شمسية مناسبة والتي لاتنكسر بسهولة لحماية العيون وارتداء ملابس واقية وملائمة للنشاط الذي نقوم بهِ.
- اثناء السباحة او عند التواجد على الشواطئ يجب ان نقوم بوضع مستحضرات الوقاية من الشمس التي تحمي البشرة من الاشعة ما فوق البنفسجية , ويجب ان تستعمل هذه المستحضرات بحسب اختلاف انواع البشرة والعمر ونسبة التعرض للشمس .
- يستخدم مؤشر الحماية من الشمس (( sun protection factor )) وهو مؤشر يستخدم لتحديد قدرة المستحضرات على الحماية من اشعة الشمس , وتعكس مستحضرات الوقاية الاشعة ما فوق البنفسجية وبالتالي تمنعها من الوصول الى الجلد .









تقرير حاله البيئه في العراق لعام 2005

ثانياً- نوعية مياه الشرب

المقدمة :-


يولى موضوع مياه الشرب اهمية خاصة في العمل البيئي وذلك لعلاقته الوثيقة بانتشار الامراض التي تنتقل بواسطته في حالة عدم مطابقته للمواصفات القياسية من الناحية الجرثومية مثل التيفوئيد والبارتيفوئيد والنزلات المعوية وخاصة بين الأطفال وغيرها من الامراض الطفيلية والبكتيرية.
لذلك لابد من تظافر الجهود من قبل الجهات المجهزة والجهات الرقابية بهذا الصدد خصوصاً في الظروف الحالية للبلد التي من ملامحها غياب الامن والاستقرار الذي ادى بشكل مباشر اوغير مباشر إلى تردي الخدمات البلدية بشكل واسع مما اثر ذلك على نوعية المياه المجهزة للمواطنين .
تمثل دراسة الواقع البيئي السنوي لمياه الشرب واقع نوعية المياه المجهزة للمواطنين في محافظات العراق المخدومة بشبكات مياه الشرب وتقييم مدى مطابقتها للمحددات البيئية والصحية واجراءات وزارة البيئة في هذا المجال .

المواسم التي يتأثر بها المصدر المائي وفق حساب السنة المائية :-
أن أختلاف مواسم السنة المائية يؤثر على نوعية مياه المصدر المائي والذي ينعكس سلباً او أيجاباً على نوعية المياه المجهزة للشرب نظراً لكون عمل مشاريع التصفية في العراق تقوم على مبدأ المعالجة الفيزياوية وعدم أحتواءها على اي معالجة كيمياوية وتنقسم المواسم الى ثلاثة انواع :-
1.موسم الأمطار:-ويشمل الأشهر التالية(تشرين الاول, تشرين الثاني, كانون الاول, كانون الثاني):






يتسم هذا الموسم بالتغيرات الحادة للعوامل الفيزياوية والكيمياوية والبايولوجية للمصدر المائي حيث إن
الامطار تؤثر في زيادة التصريف كعامل ايجابي وتؤثر سلباً في جرف الملوثات إلى حوض المصدر المائي جراء غسل سطح التربة. في هذا الموسم قد لاتستقر
الملوثات بتراكيزها لكي تعطي واقعاً في المواسم الاخرى حيث إن التاثير الاولي للملوثات يكون سلبياً لكن التأثير النهائي لها يكون ايجابياً على نوعية المصدر ويمكن توضيح الملامح العامة لهذا الموسم بالآتي:-
- زيادة نسبة العكارة في المصدر المائي.
- عدم اتزان التصريف للمصدر المائي ويعتمد هذا على كمية المياه الواردة الى حوض النهر ومن خلال الأمطار الساقطة في الحوض.
- زيادة نسبة البكتريا والملوثات في مياه النهر نتيجة للمخلفات المطروحة والامطار الواصلة إلى حوض النهر بعد غسلها للتربة.
- انخفاض كمية الطلب على الماء من قبل المستهلك نتيجة لبرودة الجو.
- انخفاض نسبة الطحالب في الماء نتيجة لانخفاض شدة الضوء وانخفاض عدد ساعات النهار اضافة لسرعة التيار مما يؤدي الى انخفاض المواد العضوية في المياه .

2.موسم الفيضان :- ويشمل الأشهر التالية (شباط, اذار, نيسان, مايس, حزيران) :
يتسم هذا الموسم بزيادة منسوب المياه نتيجة للسيول وذوبان الثلوج وبهذا نرى اختلاف في العوامل الفيزياوية والكيمياوية وقد تكون بصورة حادة لكن بالاتجاه الايجابي في خفض التراكيز العالية للأملاح وزيادة قابلية التشتيت والتخفيف ويمكن توضيح الملامح العامة لهذا الموسم بالأتي:-
- زيادة نسبة العكارة في المصدر المائي.
- زيادة التصريف للمصدر المائي بسبب زيادة كمية المياه الواردة الى حوض النهر ومن خلال الأمطار الساقطة في الحوض وذوبان الثلوج في أعالي الجبال.
- زيادة منسوب المياه في هذا الموسم مما يؤدي إلى انخفاض التراكيز للمتغيرات الفيزياوية والكيمياوية نتيجة زيادة قابلية النهرعلى الخلط والتشتيت مع الملوثات.
- انخفاض نسبة الطحالب في الماء نتيجة لانخفاض شدة الضوء بسبب زيادة نسبة العكارة وارتفاع منسوب المياه في المصدر المائي(السطحي) إضافة لسرعة التيار مما يؤدي إلى انخفاض المغذيات في المياه.

3. موسم الصيهود (موسم الجفاف) :- ويشمل الأشهر التالية (تموز, آب, أيلول):-
يتسم هذا الموسم بانخفاض منسوب المياه وتأثر المصدر المائي بالملوثات بصورة اكبر إذ يكون هذا الموسم أسوأ المواسم للمصادر المائية ويمكن توضيح الملامح العامة لهذا الموسم بالآتي:-
- انخفاض نسبة العكارة في المصدر المائي.
- انخفاض التصريف للمصدر المائي بسبب انخفاض كمية المياه الواردة إلى حوض النهر.
- الزيادة في كمية الطلب على الماء من قبل المستهلك نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجو.
- زيادة تراكيز المتغيرات الفيزياوية والكيمياوية نتيجة التبخر وانخفاض منسوب المياه مما يؤدي إلى زيادة تأثير الملوثات على المصدر المائي بسبب انخفاض قابلية النهر على الخلط والتشتيت.
- ارتفاع نسبة الطحالب وتراكيز المواد المغذية في الماء .

العوامل المؤثرة في نوعية مياه الشرب
تعتمد نوعية مياه الشرب المجهزة على عدة عوامل تساهم في إصحاحها مجتمعة لتكون آمنة وصالحة للاستهلاك البشري وهذه العوامل هي:-
نوعية مياه المصدر المائي(مياه جوفية وسطحية ) المغذي لمحطة معالجة مياه الشرب.
موقع وواقع المأخذ لمحطة معالجة مياه الشرب.
الطاقة الفعلية لمحطة المعالجة في كفاءتها التصميمية والفعلية وتناسب الطاقة الفعلية مع حاجة المياه المطلوبة.
كفاءة العاملين في محطة المعالجة.
كمية ونوعية المواد الكيمياوية المستعملة في المعالجة.
كفاءة شبكة المياه الناقلة .
توفر الطاقة الكهربائية اللازمة للمعالجة والتجهيز .
درجة وعي المواطن .

مسببات التلوث البكتريولوجي للمياه المجهزة.
يعتمد الواقع الجرثومي للمياه المجهزة على عوامل متعددة من اهمها :
1. عدم كفاية كمية الكلورفي خزان المياه المرشحة او عدم إعطاء وقت تماس كاف للكلور مع المياه يساهم في زيادة التلوث البكتيري.
2. انقطاع التيار الكهربائي يساهم في ركود المياه داخل الشبكات وبالتالي فقدان الكلور مما يجعله غير كاف لمعالجة حالات التلوث الناتجة عن أي نضح أو كسر في الشبكة أو اختلاط المياه الراكدة في النهايات الميتة مع المياه المجهزة.
3. النظام المستعمل في العراق في الشبكات هو النظام الشجري أي فروع مغذية وأغصان مما يساهم في كثرة النقاط الميتة في الشبكة ويساهم أيضا في اختلاط المياه الراكدة في النهايات الميتة مع المياه المجهزة.
4. ارتفاع منسوب المياه الجوفية المتأثرة بمخلفات الصرف الصحي في المدن العراقية يساهم في تلوث الشبكة نتيجة لقدم الشبكة وكثرة الكسور والنضوح فيها.
5. يعتبر التجاوز على شبكة المياه من الأسباب المهمة في بعض المحافظات في الربط غير النظامي إضافة إلى كسر الأنابيب واستعمالها في بعض الانشطة الزراعية مما يؤدي إلى تلوث مياه الشبكة.
6. واقع نوعية المياه في المصدر المائي عند نقاط ماخذ المشاريع المائية .
7. الطاقة الفعلية للتجهيز اعلى من الطاقة التصميمية للمحطة مما يؤدي الى ضخ مياه الشرب دون استكمال عمليات التصفية والتعقيم .



مناقشة المعدلات السنوية لنوعية مياه الشرب
1) إن نوعية مياه الشرب كانت تتصف بمواصفات ونوعية جيدة ومقبولة ضمن المواصفات القياسية العراقية رقم 417 لسنة 2001 المعدلة بالنسبة للفترة ما قبل الحرب الاخيرة اي للعام 2002.
2) هناك تردي واضح في نوعية مياه الشرب بموجب المحددات النافذة للفترة التي تلت الحرب مباشرة والمتمثلة بالعام 2003.
3) هناك تحسن نسبي في نوعية مياه الشرب خلال عام / 2004 مقارنة مع نوعية المياه لعام / 2003 وان لم يصل إلى المستوى الذي كانت عليه قبل الحرب.
4) اما بالنسبة الى عام 2005 فنلاحظ هناك حالة تردي في نوعية مياه الشرب عما كانت عليه للعام الماضي .
5) ارتفاع نسبة التلوث لنوعية مياه الشرب لهذا العام عن الحدود النافذة بالنسبة للمحافظات ( بغداد, النجف, المثنى, ذي قار والانبار).
6) هناك ارتفاع في نسب التلوث عن السنوات السابقة بشكل شبه تصاعدي للمحافظات (بغداد, النجف, المثنى وذي قار ).
7) هناك تباين واضح في نسب الفشل السنوية مابين محافظة واخرى مما يعني تباين نوعية المياه المجهزة بين المحافظات بالاعتماد على نوعية المصدر المائي وكفاءة مشاريع التصفية ومدى كفاءة وجدية ادارة هذه المشاريع.

8) ارتفاع نسبة الفشل السنوية في كل من محافظات (النجف ، ذي قار والمثنى) في الجنوب ومحافظتي (بغداد، والانبار) في الوسط عن الحدود النافذة بموجب المواصفة العراقية رقم (417) لسنة 2001 التحديث الاول وان اعلى نسبة فشل سنوية قد سجلت في محافظة الانبار حيث بلغت (24.67%).
9) تراوحت نسب الفشل لباقي المحافظات بين (1.2 – 9.31) % وهي ضمن الحدود النافذة لمياه الشرب بموجب المواصفة القياسية العراقية لمياه الشرب رقم (417) لسنة 2001 التحديث الاول وان ادنى نسبة فشل سنوية سجلة في محافظة ديالى حيث بلغت (1.2%).
10) إن ارتفاع نسبة الفشل السنوي عن الحدود النافذة لا يعني إن المياه المجهزة بنوعية غير مقبولة طيلة اشهر السنة وان كون نسبة الفشل ضمن المحددات النافذة لايعني إن نوعية المياه المجهزة ستكون مقبولة طيلة اشهر السنة بشكل قطعي.

















أ- الأستنتاجات
1- الأثر الكبير لظاهرة شحة المياه في نهري دجلة والفرات على نوعية المياه وعلى طول مقطعي النهر.
2- الغياب الواضح للجانب البيئي في عملية ادارة الموارد المائية مما يؤدي الى ظهور مشاكل مؤثرة من ناحية نوعية المياه وهذا يؤدي الى الحد من أستعمالات المياه للأغراض المختلفة.
3- التأثير السيء لعملية الخزن في موسم الفيضان والأطلاقات عند موسم الجفاف كون التصاريف المطلقة للنهر في الحالتين لاتكفي لتفعيل عملية التنقية الذاتية داخل النهر اضافة الى التأثير السيئ على النوعية من جراء عمليات السيطرة والخزن
4- الغياب الواضح للسيطرة على المصادر الملوثة الكبرى كمحطات المجاري والصناعات المختلفة وغيرها اضافة الى تكرار حدوث حالات التلوث نتيجة سوء الادارة و الحوادث الأمنية المختلفة.
5- التأثير السيء لذراع (الثرثار-دجلة) على نوعية مياه نهر دجلة عند مدينة بغداد نزولا ومما يؤثر على نوعية وأستعمالات مياه النهر.
6- ضرورة أكمال ربط مبازل شرق دجلة عند محافظتي واسط وميسان الى نهر المصب العام لما لها من أثر سلبي على نوعية مياه نهر دجلة عند تصريف مياه المبزل من هذه المناطق الى النهر.
7- المنطقة المحصورة جنوب سدة الهندية وصولا الى محافظة ذي قار/مناطق الأهوار يمتاز نهر الفرات بقلة التصاريف الجارية في المقطع النهري في أغلب أشهر السنة وبكونه مبزل للأراضي المحيطة به لأرتفاع منسوب المياه الجوفية في تلك المناطق.
8- أستمرار تدني نوعية مياه نهر الوفاء نتيجة للتأثير السلبي للمقطع غير المبطن الموصل لمياه النهر الى مدينة البصرة وضياع نسبة غير بسيطة من مياهه خلال مسيرة النهر جراء التغلغل العميق الى التربة والتبخر العالي خلال فترة الصيف.
9- تدهور نوعية مياه شط العرب كنتيجة لأنخفاض منسوبي نهري دجلة والفرات وكذلك شحة التصاريف الواصلة من نهر الكارون مما أدى الى ظهور التأثير السلبي للخلط مع مياه الخليج العربي عند حدوث ظاهرة المد.
10- تردي في نوعية مياه الشرب من الناحية الجرثومية مقارنة للعام الماضي وارتفاع في نسب التلوث وتجاوزها الحدود للمواصفة القياسية العراقية لمياه الشرب في محافظات بغداد والنجف والمثنى وذي قار والانبار .

ب- التـوصـيات

1-ضرورة مراقبة ومتابعة الواقع النوعي لمياه الشرب والتعرف إلى مكامن الخطأ ومحاولة اصلاحه من خلال ما يأتي :-
- زيادة إعداد وطاقة المجمعات والمشاريع بما يضمن تغطيتها لحاجة المواطنين وفق توقعات النمو السكاني حيث إن الحاجة إلى المياه تفرض واقعاً في زيادة الضخ على حساب نوعية المياه الخارجة من المحطة وهذا ما يؤثر على نوعية المياه المجهزة لعدم اخذ المياه الوقت الكافي للمعالجة.
- السيطرة على نواقل الأمراض والملوثات من خلال إصحاح الواقع البيئي لمجموع الملوثات المصرفة إلى المصدر المائي.
- زيادة كفاءة محطات ومجمعات مياه الشرب من خلال إدامة وتوفير الأجهزة والمستلزمات ومواد التصفية والتعقيم.
- الأخذ بنظر الاعتبار التغيرات المناخية والحاجة للمياه والتأكيد على الدول المتشاطئة مع العراق في زيادة الحصة المائية وفق الأنظمة والقوانين الدولية.
- تقوية نظام الرقابة الوطنية وتوسيع مجال التعاون بين الدوائر والجهات المعنية في سبيل الوصول الى بيئة نظيفة.
- زيادة وعي المواطنين في مجال استعمال المياه.
- زيادة كفاءة المشغلين وإدارات المشاريع عن طريق زجهم في دورات تدريبية تصب في هذا المضمارووضع أليات تضمن تحسين أداء العاملين.
- توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لعمل المشاريع والمجمعات بصورة مستمرة لأهميتها في التقليل من شحة المياه وضمان ضخ مياه معالجة ومكلورة بشكل مناسب . وذلك بربط هذه المشاريع على خط طوارى الكهرباء أن وجد وفي حالة تعذر ذلك توفير مولدات كهربائية بطاقات تتلاءم واحتياج المشروع مع كافة مستلزمات عملها لغرض سد الاحتياج من الطاقة خلال فترات انقطاع التيار الكهربائي الوطني ومتابعة عملها بصورة دورية .
2.القيام بدراسة لتقييم واقع وكفاءة عمل محطات تصفية المياه في العراق للتعرف على ابرز المشاكل والمعوقات التي تؤثر سلبا في كفاءة عمل هذه المحطات للنهوض بواقعها العملي.
3. تقوية نظام الرقابة المعمول به حاليا للتعرف على واقع المياه من خلال برنامج لتوفير الأجهزة والمستلزمات في جميع المختبرات البيئية لمحافظات العراق واتباع طرق قياس موحدة.
ان المتغيرات المطلوب فحصها على الاقل ( B.O.D,T.D.S, NO2, NO3, PO4 NH3, Cl, Mg , Na , Ca , D.O , HARDNESS, SO4 , PH ) والعناصر الثقيلة والتي يمكن ان تعطي وضوح اكبر واستدلال لواقع المصادر المائية في العراق .
4. التأكيد على نظام المراشنة في سقي المزروعات لجعل منسوب المياه في المنطقة الجنوبية افضل .
5. تطوير واقع الأرض وازلة التملح من خلال شبكة المبازل وربطها بالمصب العام.
6. الحد من وصول المخلفات إلى المصدر المائي واستغلال الطرق البسيطة في معالجة هذه المخلفات من خلال بحيرات الأكسدة وغيرها للمناطق التي لا تحتاج الى المياه الجوفية في حفر الابار والقريبة من الصحراء أو الأراضي الجرداء التي لا ينتفع منها , حيث يمكن أستعمال هذه المياه لانشاء رقع خضراء حول المدن وخارجها .
7. محاولة استغلال المياه الجوفية للاستعانة بها مع المياه السطحية مما يساعد بعض الشيء على سد حاجة المستهلك.
8. مياه بحيرة الرزازة في تدهور مستمر نتيجة لرفدها بالمياه من بحيرة الحبانية دون أي تصريف إلى مكان آخر لتحسين واقع مياهها وتعتبر بحيرة الرزازة الان كأي وعاء يدخلة الماء ويتبخر لكونه مسطح مائي ويزداد تركيز الملح فيها ثم يضاف لها كمية من الماء وتتبخر أيضا بحيث أصبحت بحيرة مالحة لا تحتمل ملوحتها الكائنات المائية بل على الأكثر بعد سنين أخرى ستصبح مملحة. بموجب هذا نقترح تشكيل لجنة من وزارة الموارد المائية والزراعة والبيئة لتقرير ما هي الحلول لهذه البحيرة.بعد ان أصبحت تؤثر على المياه الجوفية وتزيد نسبة الأملاح في الآبار للمناطق القريبة منها.
9. دراسة إمكانية تدريب الكوادر البيئية في المحافظات والعاملة في مجال جمع النماذج وفحصها مختبريا لزيادة كفاءتهم في حقول جديدة متعددة منها الفحوصات البيولوجية الدالة على نوعية المياه وبالذات في مجال الطحالب والقشريات وغيرها وتأثرها وتأثيرها بالواقع النوعي للمياه إضافة إلى تعزيز قدراتهم العلمية والتدريب على احدث الأجهزة الحقلية والمختبرية في مجال الفحوصات الكيماوية والفيزياوية .
10. دراسة إمكانية تقليص الواردات المائية الداخلة الى بحيرتي الحبانية والرزازة والثرثار لتقليل مساحة المسطحات المائية حيث إن الحاجة لخزن المياه بات لا يحتاج هذا الحجم الكبير وبالذات بعد تشغيل سدود أعالي نهري دجلة والفرات.
11. محاولة إيجاد الحلول للجزر في الأنهر لما تسببه من أضرار كبيرة على مآخذ المياه وبداية الأفرع من الأنهر إضافة إلى خفض سرع التيار المائي في الأنهر وكونها مناطق خلط مما يزيد من تراكيز الملوثات .


الشجرة واهميتها في الحفاظ على البيئة

المهندس قاسم تبن بزون/دائرة التخطيط والمتابعة الفنية/قسم الصحاري والاراضي المزروعة

تشكل الشجرة اهمية كبيرة في الحياة البشرية باعتبارها من الكائنات المنتجة للطاقة الكيميائية من الطاقة الضوئية وتعتمد عليها جميع الكائنات الحية بصــورة مباشرة او غير مباشرة للحصول على غذائها وتمد النظام البيئي باحد مكوناته المتمثلة بالمادة العضــوية (الكاربون والنايتروجين) وغير العضوية ( بروتينات وكاربوهيدرات ودهون ) بالاضافة الى التاثير المباشر على المناخ تكوين التربة والمحافظة على خصوبتها .
وقد تعرض الغطاء النباتي الى تدهور كبير في السنوات الاخيرة جراء استخدامها لاغراض التدفئة والوقود والرعي الجائر في مناطق تواجدها والتوسع الزراعي على حساب الاشجار واستغلال الاراضي الهامشية لاغراض الزراعة والتصحر والحرائق .

فوائد صحية وبيئية
للشجره فوائد كثيرة منها :
أ - اعطاء جمالية للشوارع ومداخل المدن والتقليل من الضوضاء واستخدامها كمصدات للرياح والعواصف الترابية لحماية المنشات ومنها المنشات الصناعية والزراعية وطرق المواصلات وسكك الحديد وقنوات الري والمبازل والمدن بالاضافة الى اعتبارها مصدرا غذائيا للانسان والحيوان ودورها في المحافظة على النظام البيئي بشكل عام .
ب - تعمل الشجرة على صيانة التربة واحواض الانهار من ظاهرة التعرية وانجراف التربة بسبب الامطار والثلوج والرياح الشديدة كما تستخدم الاشجار في تثبيت الكثبان الرملية وتعمل جذور النباتات على تفتيت التربة وعمل قنوات داخلية في جسم التربة تساعد على حركة المياه السطحية الى داخلها ووصولها الى المياه الجوفية وتقلل من الجريان السطحي كما ان تجمع المخلفات النباتية ( الاوراق , الاغصان , الجذور ) ومزجها مع التربة تؤثر على بعض صفات التربة الفيزيائية ( تركيب التربة , حرارة التربة , النفاذية ) والكيميائية ( السعة التبادلية التكوينية , الحامضية ) والعضوية ( زيادة الجزء العضوي من الجزء المعدني في التربة ) والخصوبة ( زيادة المغذيات النباتية في التربة ) والحيوية ( مصدر لعنصر الكاربون الضروري للاحياء المجهرية في التربة ) .
ج - في مجال الهواء : تعمل الشجرة على المحافظة على نسبة الاوكسيجين وثاني اوكسيد الكربون وتقليل خطر الاحتباس الحراري .
د - اما في مجال الماء فتعمل على تقليل كمية المواد المتسربة في الانهار من خلال المحافظة على ترب ضفاف الانهار والمنحدرات من الانجراف وتقليل التبخر في الاحواض الانهار وشبكات الري والخزانات وتقليل ذوبان الثلوج عند ارتفاع درجات الحرارة .
هـ- في مجال وقاية المزروعات : وتعمل الشجرة على خفض درجات الحرارة وتوفير جو مناسب لنباتات اخرى وزيادة انتاجية المحاصيل بالاضافة الى التقليل من الجفاف وسرعة الرياح والعواصف الترابية .

النباتات دليل البيئة .
يمكن ان نستدل على بيئة اي منطقة من خلال نوع النبات الموجود في تلك البيئة وكما يلي :
1- نبات قصب الرمل : وهو نبات ذو جذور رفيعة وطويلة وتمتد داخل الكثيب الرملي ويعتمد على ما يحصل عليه من ماء الندى ويستدل منه على وجود كثبان رملية ذات محتوى عال من كربونات الكالسيوم .
2 - الكبر CAPPARES واللصف : وهي نباتات تنمو على المنحدرات الشديدة والمناطق الصخريه ويستدل منها على ان المنطقة صخرية .
3- نباتا القلمان : وهو نبات له صفات شكلية وفيسلوجية تساعده على تحمل الملوحة منها الغدد الملحية الموجودة على الاوراق والسيقان والتي تفرز الاملاح او فقد جزء من النبات ويستدل منه على وجود المستنقعات الملحية .
4- نبات النديوة : وهو نبات عشبي له اوراق صغيرة وعلية غدد ملحية ويستدل منه على ان الارض مستصلحة وبدات ملوحتها بالارتفاع .
5- نبات العشار : وهو نبات لايستفاد منه كخشب او لاغراض الرعي وله تاثيرات ضاره على الانسان ووجوده يدل على تدهور بيئة كانت تغطيها اشجار خشبية قطعت من قبل الانسان .
6- النجيل : يتواجد في البيئات الصحراوية ويستدل منه على زيادة في المادة العضوية في التربة وهناك نشاط بشري مثل الرعي والزراعة .
7- الاثل : يستدل من وجوده على وجود كميات عالية من الاملاح .
8- الشوك تستدل من وجوده على خصوبة التربة .
9- الاعقول : يستدل وجوده على ملوحة التربة .
10- الطرطيع :يدل على وجوده على الملوحة العالية وارتفاع الماء الارضي .
11- الكصب :يدل وجوده على الملوحة العالية وارتفاع الماء الارضي والتغدق .

مخاطر قطع الاشجار :
1- التاثير على بعض الصفات الفيزياوية والكيمياوية للتربة .
2- - تنشيط عملية انجراف التربة وخاصة في المنحدرات والمناطق الصحراوية .
3- زيادة المواد المترسبة والمنقولة الى الانهار وامتلاؤها بهذه المواد والكلفة الاقتصادية الكبيرة لتنظيفها .
4- زيادة عملية تدهور سطح التربة من خلال قوة قطرات المطر الساقطة وما يترتب عليه من انخفاض نفاذية التربة وزيادة الجريان السطحي للماء.
5- خفض العملية الانتاجية من خلال تاثير عوامل الجفاف والرياح والعواصف الترابية .

التوصيات :
1- نشر الوعي البيئي في المجتمع باهمية الشجرة والتركيز على طلاب المراحل الابتدائية والمتوسطة .
2- الزام اصحاب المعامل والمصانع بتحديد وتخصيص مساحات لاغراض زراعة الاشجار .
3- التوسع في تشجير الشوارع والمدن والمدارس ودوائر الدولة واقامة المساحات الخضراء والمتنزهات .
4- التاكيد على اقامة الاحزمة الخضراء حول المدن والمشاريع الصناعية الكبيرة .
5- الزام اصحاب البيوت والمحلات التجارية او الصناعية بزراعة الاشجار امام بيوتهم او محلاتهم
6- اصدار تشريعات للمحافظة على الغطاء النباتي والزام الوحدات الادارية بتخصيص مساحات خضراء في المدن على ان تزداد هذه المساحات بنسبة معينة كان تكون 5% سنويا .
7- جمع بذور النباتات واعادة زراعتها في منطقة تواجدها .


الاخبار المحلية


اعداد/ جاسم رمضان/صلاح سلمان/هاشم حميد
دورات للسيطرة على نوعية المياه في ذي قار
انجزت مديرية بيئة محافظة ذي قار خلال الشهر الماضي اربع دورات في اطار مشروع التوعية البيئية ضمن مرحلته الثانية والخاص بالسيطرة على مياه الشرب وبدعم من منظمة الصحة العالمية.
وشاركت في الدورة ملاكات مديريتي الماء والمجاري ودائرة الصحة وعدد من الاعلاميين ورجال الدين ومنظمات المجتمع المدني . كما صدر على هامش هذه الدورات فولدر بيئي حول تلوث المياه ووسائل الحفاظ عليها.
في غضون ذلك كشفت مديرية بيئة محافظة ذي قار عن تلوث المياه الـR.O المجهزة للمواطنين من خلال الباعة في مدينة الناصرية . اذ تم سحب نماذج من مياه الشرب المباعة للمواطنين من الخزانات التي تستخدم لحفظ الماء واظهرت نتائج الكشف والفحص المختبري تلوث أربعة مواقع منها بالملوثات الجرثومية وتم مخاطبة الجهات ذات العلاقة لاتخاذ الاجراءات اللازمة لذلك.

بيئة نينوى تساهم في حملة رفع النفايات في المحافظة
شاركت مديرية بيئة نينوى مع مديرية بلدية الموصل بحملة واسعة لرفع النفايات عن عدد من احياء المدينة في منطقة الشعب كما نظمت لمديرية زيارات لعدد من مشاريع المياه ومعامل المشروبات الغازية والالبان فضلا عن عقد ندوات تعريفية للوقوف على الواقع البيئي وتوعية المواطنين ومنها ندوة ادارة ومعالجة المخلفات في المستشفيات والتي عقدت في مستشفى الجمهوري في المحافظة اضافة الى الوقوف على المشاكل البيئية لمشروع سد الموصل واعداد البوم الصور الفوتوغرافية يضم مواقع التلوث البيئي وطرق معالجتها في مدينة الموصل .

مركز الوقاية من الاشعاع .. يستعد لنصب وتشغيل منظومات الانذار المبكر
انجز مركز الوقاية من الاشعاع التابع الى وزارة البيئة تدريب عدد من منتسبيه على نصب وتشغيل منظومات الانذار المبكر في ماليزيا خلال الاشهر الماضية تمهيدا لنصبها في عددً من المحطات في بغداد والمحافظات .
واكد المركز انه يواصل اجراء المسوحات الاشعاعية والكشوفات الاولية والدورية الموقعية للمؤسسات المالكة والمستخدمة للمصادر المشعة والاجهزة الشعاعية سواء الطبية او البحثية او الصناعية للمناطق المتعرضة للقصف اذ تم اجراء (8) فحوصات اشعاعية دورية والتأكد من عدم وجود تسرب اشعاعي في (6) مراكزصحية فضلا عن زيارة محطات نفط الجنوب في البصرة واجراء المسوحات الشعاعية لبعض المناطق الموجودة في هذه المحطات وتبين وجود لنشاط اشعاعي في مساحات محددة في بعض المحطات الغازية والعزل وحقن المياه في هذه الشركة .
كما انجزالمركز (26) قياسا لنماذج بيئية للتربة والماء و(50) قياس جرع خلفية اشعاعية للجو و(7) قياسات لنماذج غذائية و(15) قياسا لنماذج الاهوار ، فضلا عن قياس جرع خلفية اشعاعية في الجو لـ(50) موقعا في كل من محافظات ( بغداد والقادسية ونينوى والبصرة ) اضافة الى اجراء فحص نماذج اهوار محافظة البصرة وبواقع (15) نموذجا واظهرت نتائج الفحص خلوها من التلوث الاشعاعي وكذلك التحضير لعدد من المواد الخاصة لكريات الدم البيض وتعداد الاقراص الدموية خارج الخطة المرسومة للمركز.
من جانب اخر شارك المركز بدورة تدريبية نظمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA في دولة بنغلاديش خلال الفترة الماضية وشاركت فيها 16 دولة سيوية وساهم فيها خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية خصصت للتعرف على انواع النفايات المشعة وسبل السيطرة عليها حماية للمجتمع وسيتم اعتماد المحاضرات والنشريات التي القيت خلال الدورة للاستفادة منها في مجال عمل المركز وتنظيم ورش عمل لمشروع بناء مخازن للنفايات المشعة الناتجة عن المفاعلات النووية حديثة التاْسيس .
على صعيد اخر ولغرض زيادة خبرة وكفائة العاملين في حقل الاشعاع القى احد كوادر المركز على قاعة المركز محاضرة عن منضومه الانذار المبكر (نظام الرقابه الاشعاعية )منظومه الرقابه الاشعاعية radiation monitoring system وذلك بعد تلقي تدريبات نظريه في ما ليزيا وتم خلال المحاضرة عرض فكرة مبسطه عن المنظومه والية عملها وكيفية التحكم بها واستخدامها بشكل مستقل او بواسطه المنظومه الرئيسيه التي ترتبط بجهاز الحاسوب
زيارات مكثفة لبيئة بغداد الى عدد من المواقع
حققت مديرية بيئة بغداد خلال الشهر الماضي اكثر من (150) زيارة لعدد من المواقع في المدينة للاطلاع على الواقع البيئي فيها.
وشملت هذه الزيارات عددا من المستشفيات والشركات الصناعية ومعامل المياه المعدنية وعدد من الاحياء السكنية لغرض سحب نماذج لمياه الشرب وتحليلها مختبريا وكذلك زيارة المختبر المركزي في وزارة الصحة ودائرة وقاية المزروعات لغرض التخلص من الاعشاب الضارة.
كما نظمت شعبة مراقبة الاشعاع في المديرية زيارة لمحافظتي العمارة والكوت لغرض دراسة الواقع البيئي فيها فيما انجز قسم التحاليل البيئية لشعبتي الكيمياوية والبايولوجية التحليل المختبري الكيمياوي والبايولوجي على مياه الأبار والمراكز الصحية والمستشفيات فيما جمع قسم النظم البيئية الطبيعية نباتات الاوراق والاشجار لغرض الفحص المختبري ضمن دراسة الاشجار الاكثر امتصاصاً للغبار والاستمرار في مراقبة نوعية الهواء من خلال تركيز غاز SO2 في محطة الوقاية من الاشعاع في الجادرية .
وانجزت المديرية قراءات اشعاعية لبعض مناطق محافظة بغداد ومنها احياء الجهاد والبياع والرسالة والعامل والسيدية.
ونظمت زيارات ميدانية لغرض اجراء المسح الاشعاعي لبعض المستشفيات في المحافظة ومتابعة المخلفات البيئية الخاصة بالانشطة الصناعية(كبرى_صغرى_عضوية) الوقوف على مدى التزام عدد من المعامل والمصانع بالتوجيهات كما تمت متابعة موضوع مرض انفلونزا الطيور في مناطق متعددة في محافظة بغداد وحضور اجتماعات مع الجهات ذات العلاقة فضلا عن تنظيم زيارات ميدانية لمشروع ماء الوحدة لجمع عينات من المياه لغرض اجراء الفحص عليها وتشخيص الطحالب.
وانجزت المديرية نصب جهاز(GC-IR-ICP)المزود من قبل منظمة الصحة العالمية(اليونيب)وتصليح عدداً من الاجهزة المختبرية واجراء الفحوصات الكيمياوية والجرثومية والكلور الحر على مياه الشرب بواقع/242/نموذجا وظهور/86/نموذجا فاشلا وبنسبة 35,5 بالمئة.
كما تم منح ثمان موافقات بيئية للانشطة الصناعية والخدمية واجراء الكشف على القياسات الخاصة بتراكيز الدقائق العالقة(Tsp).وتركيز غاز ثاني اوكسيد الكبريت(So2)من مواقع الجادرية وكان عدد النماذج(136)نموذجا وجمع الغبار المتساقط من ثلاث محطات للرصد في مناطق ساحة الاندلس والجادرية والعلاوي فضلا عن التعاون مع مركز التقيس والسيطرة النوعية للحصول على معلومات عن المحددات الطبيعية لمياه النهر وتحقيق زيارتين للاتحاد العراقي للفروسية للوقوف على واقع الخيول في العراق وانجاز الدراسة المتعلقة بانواع الخيول العربية في العراق.
وتم اعداد تقرير عن نتائج اعمال الرقابة والتدقيق التخصصي على النشاط البيئي في مختبر الصحة العامة المركزي للفترة من كانون الثاني2005 لغاية 2007 وتقييم الواقع البيئي لمناطق العبيدي والشماسية والكرادة ومدينة الصدر وتم مفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء والوزارات والدوائر ذات العلاقة (الصحة وامانة بغداد والصناعة والمعادن ومجلس محافظة بغداد وقائممقامية مدينة الصدر) من اجل تشكيل لجان مشتركة لايجاد الحلول المناسبة للمعوقات والمشاكل التي تعاني منها المدينة .كما تم تنظيم زيارات ميدانية لعدد من دوائر الدولة المعنية المختلفة وبواقع 9 زيارات وتم طبع كراس عن تأثير تلوث التربة الزراعية بالمبيدات وعلى خصوبة التربة ونمو النبات والانتاج الزراعي والاشتراك في دورة تحسين وادارة الري والمياه في العراق التي انعقدت في العاصمة الاردنية عمان وحضور ورشة عمل في وزارة الشباب وتم تقديم ورقة عمل تخص الوزارة.

بيئة كركوك تصدر مطوياً حول مرض الكوليرا

في اطار نشاطها التوعوي والاعلامي اصدرت دائرة شؤون المحافظات التابعة الى مديرية بيئة كركوك مطوياً خاصاً حول مرض الهيضة (الكوليرا) على ضوء ظهور اصابات بهذا المرض في عدد من محافظات اقليم كردستان أشتمل على تعريف بهذا الوباء والمسبب المرضي له واعراضه ووسائل علاجه والاوبئة العالمية وطرق العدوى . مبينا ان الكوليرا احد الامراض التي تصيب الجهاز الهضمي ويكون المرض على شكل اسهال حاد مسبباً عدوى في الامعاء ببكتريا ويكون في بعض الحالات الاعراض بسيطة وفي الاخرى تكون خطيرة تهدد حياة الانسان . وتم تعميم المطوي على كافة الجهات والمنظمات الحكومية والشعبية والمواطنين في المحافظة لزيادة الوعي واتخاذ الاجراءات الكفيلة بالحد من مخاطر هذا المرض على الصحة العامة.

مؤتمر بيئي محلي في محافظة النجف الاشرف
نظمت مديرية بيئة النجف الاشرف مؤتمرها البيئي الثاني للفترة من 25 الى 26 آب الماضي وعلى قاعة رئاسة جامعة الكوفة وتضمنت المشاركة اعداد وتنفيذ وطبع بوسترات وفولدرات وصور تعكس الواقع البيئي للمحافظة الايجابي والسلبي بالاضافة الى التوثيق الاعلامي الفديوي والفوتوغرافي واقامة اربع دورات وهي 13 و 14 و 15 و16 ضمن برنامج السيطرة على نوعية مياه الشرب والمدعومة من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO) وشملت القاء محاضرات وزيارة المشاريع المائية والاطلاع على آلية تصفية وتعقيم المياه.
كما شاركت المديرية بدورة تدريب مدربين في مجال التوعية البيئية والاتصال نظمت في الاردن كما تم الاتفاق على تأسيس اندية للبيئة في مدارس المحافظة وتقديم برامج للتوعية البيئية مدعومة من قبل المنظمات المعنية بالبيئة والصحة على غرار برنامج السيطرة على مياه الشرب في المحافظة وانجاز عدد من الزيارات الميدانية والرقابية وبالتعاون مع عدد من وحدات المديرية الى حي الحرفيين الصناعي في المحافظة والاطلاع على الواقع البيئي لعدد من معامل الحدادة والمشاريع الصناعية الاخرى وتم خلال الزيارة الالتقاء بالعاملين وتوجيههم بضرورة الاهتمام بالجانب البيئي واهمية الحفاظ على بيئة خالية من عوامل التلوث .


بيئة واسط تنفذ عدداً من الفعاليات البيئية في عموم مدن المحافظة

نفذت مديرية بيئة واسط خلال آب الماضي عدداً من الفعاليات والنشاطات البيئية من خلال الاقسام والشعب التابعة لها للوقوف على الواقع البيئي في المحافظة وشملت هذه الفعاليات زيارات رقابية وتفتيشية لعدد من مشاريع المياه تم خلالها سحب نماذج من مياه محطات الرصد لفحصها وتدقيقها من قبل مديرية بيئة بغداد. كما تمت زيارة عدد من شركات الاغذية والمحلات ومعامل الطابوق ومقالع ومعامل الحصو وكذلك بعض الانشطة الخدمية التي شملت عدداً من المطاعم ومحطات تعبئة الوقود وكراجات غسل السيارات .
كما تم تنظيم زيارات لعدد من حقول الدواجن وشركات الانتاج الزراعي ومواقع الطمر الصحي وتم منح اجازات وموافقات بيئية لعدد من المشاريع شملت (31) مشروعاً صناعياً غذائياً وانتاجياً وغيرها ، فيما نفذت عدداً من الزيارات لمواقع صحية في عدد من الاقضية والنواحي التابعة للمحافظة واجراء المسح الاشعاعي لهذه المراكز الصحية .
وفي اطار نشاطها الاعلامي والتوعوي نفذت المديرية الدورة التدريبية الثانية ضمن مشروع التوعية البيئية للسيطرة على مياه الشرب بمرحلته الثانية وتنظيم الدورة التدريبية الرابعة عشر لمنظمات المجتمع المدني الفاعلة في مجال البيئة والمنظمات النسوية في المحافظة والدورة التدريبية الخامسة عشر والتي شملت الجمعيات الفلاحية والدورة التدريبية الخامسة عشر لمديرية زهرة النيل ودائرة تفتيش المحافظة التابعة لوزارة البلديات والاشغال العامة في المحافظة . وتم تنظيم زيارت ميدانية لعدد من البساتين في المحافظة وتم الاطلاع على الاراضي المستصلحة وشبه المستصلحة وغير المستصلحة ونوعية المحاصيل المنتجة في هذه الاراضي ومساحة بساتين النخيل والفواكه فيها والاطلاع على المعوقات التي تواجه الفلاحين والمزارعين من انقطاع للتيار الكهربائي وقلة الوقود المجهز وتملح بعض الاراضي المستصلحة وغيرها.
كما تم تنظيم زيارات الى مديرية زهرة النيل في المحافظة للوقوف على عمل المديرية في ازالة النباتات الضارة وخاصة نبات زهرة النيل والتنسيق مع مديرية بلدية الكوت لزراعة عدد من اشجار النخيل على كورنيش العزة المطل على ضفاف دجلة وبطول 3 آلاف و500 متر.

بيئة الديوانية تناقش واقع البيئة المدرسية في المحافظة

شاركت مديرية بيئة الديوانية في اجتماع اللجنة الفرعية لخدمات الصحة المدرسية في المحافظة الذي عقد في آب الماضي . وتم في ختام الاجتماع اصدار التوصيات والتوجيهات بخصوص المحافظة على البيئة المدرسية والارتقاء بخدماتها وواقعها .
كما قامت المديرية بتنظيم حملة تنظيف في المحافظة وبالتعاون مع ممثلي دوائر الدولة المعنية وهي مديرية بلدية الديوانية والوقاية الصحية والمجلس البلدي في المحافظة فضلاً اقامة ثلاث دورات تدريبية ضمن برنامج التوعية البيئية والخاص بالمرحلة الثانية لمشروع السيطرة على مياه الشرب الذي نفذته وزارة البيئة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.