المفتش العام لوزارة البيئة يلقي محاضرتين عن مرض الكوليرا والسلوك الوظيفي

كتابة وتصوير / شكري محمود جاسم

ضمن حملة وزارة البيئة للتعريف بمخاطر مرض الكوليرا وبيان السبل الكفيلة للوقاية منه واتباع الاساليب والوسائل العلمية في مجال توثيق الاصابات واعداد البيانات الخاصة بمسببات المرض القى المفتش العام لوزارة البيئة الدكتور جاسم محمد العطواني محاضرة علمية عن مرض الكوليرا في مقر الوزارة بتاريخ 7/10/2007 حضرها الوكيل الفني للوزارة الدكتور كمال حسين لطيف ومدراء الدوائر ورؤساء الاقسام في الوزارة فضلاً عن حشد من الموظفين . و تم عرض المحاضرة من خلال استخدام برنامج ( Health Mapper ) ضمن برنامج نظام المعلومات الجغرافية ( GIS ) الذي تضمن عرض خارطة لقاعدة بيانات واحصائيات علمية عن المرض من حيث عدد الاصابات وانواعها ومصادرها وطرق انتشارها في حوضي دجلة والفرات وبيان اثر نوعية المياه ومعدلات جريانها وانسيابيتها على زيادة معدلات الاصابة الامر الذي يسهل توفر المعلومات اللازمة للجهات الفنية والجهات صاحبة القرار لغرض وضع ستراتيجية للحد من المرض والسيطرة على الاصابات . وقد تم انجازهذا العمل المتميز بجهد خلاق من قبل منتسبي مركز نظم المعلومات الجغرافية في الوزارة .
و تطرق الدكتور جاسم محمد العطواني في محاضرته الى انواع الكوليرا واكثرها خطورة وهو نوع ( cholerasicca ) وسبب خطورته هو عدم ظهور اعراض مرض الكوليرا في هذا النوع من المرض وذلك لفقدان السوائل داخل الامعاء المتضخمة .
وأوضح السيد المفتش العام دور وزارة البيئة في مجال مراقبة مرض الكوليرا وسبل الحد منه والسيطرة عليه من خلال السيطرة على مصادر المياه واجراء الفحوصات المختبرية على عينات مياه الشرب ومصادر المياه ( الانهر ، البحيرات ، الاهوار) والاستمرار بحملات التوعية البيئية وتسليط الضوء من خلالها على طبيعة المرض وطرق انتقاله وكيفية الحد منه وتكثيف الزيارات البيئية للمستشفيات خصوصاً التي توجد بها اصابات بالمرض للتأكد من معالجة المخلفات الناتجة عن المصابين قبل اطلاقها للتصريف سواء اكانت المخلفات صلبة ام سائلة الامر الذي يسهم في القضاء على المرض وتعد هذه الخطوة من الامور المهمة وذلك لافتقار الكثير من المستشفيات للطرق العلمية الصحية في مجال التعامل مع النفايات الطبية من حيث التجميع والفرز والطمر .. مشيراً الى قيام وزارة البيئة بتشكيل غرف عمليات لمتابعة تطورات المرض في مقر الوزارة وفي جميع مديريات البيئة في المحافظات كافة وأن الاتصال يتم على مدار الساعة للوقوف على آخر المستجدات وان فرق الوزارة مستمرة في زياراتها الميدانية للمحافظات للوقوف على معوقات عمل غرف عمليات المحافظات بغية تذليلها ومواصلة العمل وفق الخطة الموضوعة من قبل الوزارة . اضافة الى مشاركة وزارة البيئة في غرفة العمليات المركزية المشكلة من وزارتي الصحة والبلديات والاشغال وامانة بغداد. اذ تم الطلب من وزارة البلديات والاشغال متابعة صيانة محطات ومشاريع مياه الشرب وزيادة نسبة الكلور للضعف وكذلك الطلب من امانة بغداد اتخاذ الاجراءات والتدابير الخاصة بمعالجة تكسرات شبكات مياه الشرب وذلك لقدمها اذ اثبتت الفحوصات المختبرية عدم صلاحية مياه الشرب للاستهلاك البشري بسبب تلوث المياه من جراء هذه التكسرات واختلاط المياه بمياه المجاري والمياه الجوفية.
وفي محاظرته التي القاها في مقر الوزارة بتاريخ 25/10/2007 حول السلوك الوظيفي والتزامات وواجبات الموظف تجاه وظيفته قدم السيد المفتش العام تعريفاً بالوظيفة على انها تكليف وطني وخدمة اجتماعية يهدف القائم بها المصلحة العامة وخدمة المواطنين على وفق القوانين المرعية ، مستعرضاً دور الوظيفة منذ العصور القديمة بأعتبارها مقياساً لمواطنة الفرد وتحدد على اساسها الحقوق والواجبات للافراد داخل الدول والمجتمعات .
ثم تطرق الدكتور جاسم محمد العطواني الى دور الموظف من حيث تقديمه خدمة للوطن وتحمله المسؤولية باعتبارها ضماناً لحقوق الاجيال القادمة من خلال الاداء الوظيفي السليم وسبل الادارة الصحيحة لاسيما فيما يخص الموارد البشرية التي تعد احد اسرار نجاح العالم المتقدم . مشدداً على ان الموظفين في الدولة العراقية في ظل الظروف الراهنة يعدون البناة الحقيقيين للمجتمع ،اذا ما اخذنا الظروف الصعبة التي تحيط بهم وقلة رواتب الكثير منهم وان دافعهم الاكبر للابداع الخلاق والحفاظ على المال العام هو شعورهم بالانتماء الصادق لهذا الوطن وان الوظيفة ماهي الا تكليف شرعي للحفاظ على المال العام من الهدر والضياع والسرقة.
ثم تحدث السيد المفتش العام عن مضامين المادتين (4) و (5) من قانون انضباط موظفي الدولة التي تقضي بالتزام الموظف تجاه وظيفته باداء اعمال وظيفته بنفسه بأمانة مع الشعور بالمسؤولية والالتزام بمواعيد العمل وعدم التغيب عنه الا باذن واحترام المدراء والتزام الادب واللياقة في مخاطبتهم واطاعة اوامرهم لآداء الواجبات في حدود القوانين والانظمة والتعليمات ومعاملة المرؤسين بالحسنى وبما يحفظ كرامتهم ، وأحترام المواطنين وتسهيل انجاز معاملاتهم والمحافظة على أموال الدولة التي في حوزته أو تحت تصرفه وأستخدامها بصورة رشيدة ،وكتمان المعلومات والوثائق التي يطلع عليها بحكم وظيفته أو أثنائها ، وكذلك حظر القانون على الموظف الجمع بين وظيفتين بصفة اصلية او مزاولة الاعمال التجارية وتأسيس الشركات والعضوية في مجالس ادارتها ماعدا شراء اسهم الشركات المساهمة والاعمال التي تخص امواله التي آلت اليه ارثاً وادارة اموال زوجته او اقاربه حتى الدرجة الثالثة التي آلت اليه ارثاً ، وعلى الموظف ان يخبر دائرته بذلك خلال ثلاثين يوماً وعلى الوزير اذا رأى ان ذلك يؤثر على اداء واجبات الموظف او يضر بالمصلحة العامة ان يخيره بين البقاء في الوظيفة وتصفية تلك الاموال او التخلي عن الادارة خلال سنة من تاريخ تبليغه بذلك وبين طلب الاستقالة او الاحالة على التقاعد فضلاً عن الحظر على الموظف الاشتراك في المناقصات وفي المزايدات التي تجريها دوائر الدولة والقطاع العام لبيع الاموال المنقولة وغير المنقولة اذا كان مخولاً قانوناً بالتصديق على البيع لآعتبار الاحالة واستعمال المواد والالآت ووسائل النقل وغيرها العائدة الى دوائر الدولة لأغراض خاصة واستعمال اي ماكنة او جهاز او اي آلة من الآت الانتاج ولم يكلفه رئيسه المباشر باستعمالها كذلك عدم الاستغلال الصحيح لساعات العمل ووسائل الانتاج او التهاون في العمل بما يؤدي الى الحاق ضرر بالانتاج او الخدمات او الممتلكات والعبث بالمشروع او اتلاف آلته او المواد الاولية او الادوات او اللوازم فضلاً عن التعمد في انقاص الانتاج او الاضرار به والتأخير في انجاز العمل الذي يتسبب عنه تعطيل عمل الاخرين والاقتراض او قبول مكافأة او منفعة من المراجعين او المقاولين او المتعهدين مع دائرته او من كل من كان لعمله علاقة بالموظف بسبب الوظيفة.
وحضر الندوة السادة مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة الفنية حكمت جبرائيل كوركيس ومدير مركز الأعلام والتوعية البيئية كريم عبد كاظم ومدير قسم الشؤون القانونية عماد عبد جاسم فضلاً عن مدراء الاقسام والشعب وحشد كبير من موظفي الوزارة.

المفتش العام لوزارة البيئة يلتقي مدير ومنتسبي مركز الاعلام والتوعية البيئية

كتابة: شكري محمود جاسم
تصوير:عدي عبد الخالق
التقى المفتش العام لوزارة البيئة الدكتور جاسم محمود العطواني مدير مركز الاعلام والتوعية البيئية في الوزارة السيد كريم عبد كاظم وعدداً من منتسبي المركز بتاريخ 9/10/2007 بمقر الوزارة .
وتم خلال اللقاء مناقشة معوقات العمل الاعلامي في الوزارة وسبل توفير الامكانات الفنية اللازمة لتفعيل عمل المركز و تجاوز حالة الروتين الاداري بما يوفر الوقت والجهد لانجاز مهام الاعلام بالصورة الصحيحة.
وقد اشاد السيد المفتش العام بالدور الذي يقوم به المركز في مجال نشر الوعي البيئي وتعزيز الثقافة البيئية وفي مقدمة ذلك اصدار مجلة البيئة والحياة بأعتبارها مطبوعاً ريادياً يأخذ على عاتقه مسؤولية تسليط الضوء على واقع حال البيئة العراقية والأسهام من خلاله بأيجاد الحلول للمشاكل البيئية التي يعاني منها البلد فضلاً عن كون المجلة تعد باباً مفتوحاً لجميع ذوي الاختصاص لنشر إسهاماتهم ونتاجاتهم وبحوثهم العلمية بما يسهم في خلق واقع بيئي صحي وسليم ، اضافة الى استمرار المركز بعمله في عقد ندوات التوعية البيئية رغم الوضع الذي يمر به البلد في الوقت الحاضر.
من جهته اشاد مدير مركز الاعلام والتوعية البيئية في الوزارة بهذه المبادرة الكريمة من لدن السيد المفتش العام للالتقاء مع منتسبي مركز الاعلام وتوجيه سيادته بتوفير كل مايحتاجه المركز من الاجهزة الفنية والتقنية الحديثة التي تمكنه من اداء عمله الاعلامي والتوعوي على مستوى عال من المهنية من اجل الأسهام بالنهوض بواقع حال البيئة العراقية ورفع مستوى الوعي البيئي بين شرائح المجتمع كافة .

مدير عام دائرة شؤون المحافظات يجتمع بمدراء البيئة

كتابة وتصوير / شكري محمود جاسم

من اجل النهوض بواقع العمل البيئي في مديريات البيئة في المحافظات ولتفعيل دور المديريات في التواصل مع المؤسسات الرسمية ذات العلاقة ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة في مجال البيئة وللتقليل من الروتين الاداري في مفاصل عمل مديريات البيئة التقى مدير عام دائرة شؤون المحافظات المهندس لواء كريم العبيدي مدراء مديريات البيئة في المحافظات كافة.
و جرى خلال اللقاء استعراض واقع عمل المديريات في المحافظات من حيث متابعة الزيارات الميدانية للفرق الفنية ضمن غرف عمليات الكوليرا وانفلونزا الطيور ، كذلك غرفة العمليات المشكلة لمتابعة التلوث النفطي في نهر دجلة وآخر مستجدات البقعة النفطية وسبل التخلص منها . كما جرى استعراض مراحل انجاز ابنية مديريات البيئة ضمن الخطة الاستثمارية للوزارة ومتابعة اعمال التأثيث للبنايات المستلمة . كذلك متابعة وجرد الاجهزة المختبرية الخاصة بالمديريات بما يمكنها من اداء عملها على اكمل وجه .
ثم جرت على هامش الاجتماع مناقشات موسعة اشار فيها مدراء البيئة في المحافظات الى الصعوبات والمعوقات التي تحول دون اداء اعمالهم بالمستوى المطلوب ومنها عدم مساواة رواتب منتسبي وزارة البيئة مع اقرانهم بالوزارات الاخرى من الدرجة الوظيفية وسلم الرواتب ، كذلك تم طرح مشكلة عدم تثبيت موظفي العقود لحد الان على الرغم من مرور اكثر من ثلاث سنوات ونصف على تعاقد معظمهم فضلاً عن مشكلة موظفي الاجور اليومية وعدم شمول الفرق الفنية للوزارة بمخصصات الخطورة وساعات العمل الاضافية علماً ان فرق الوزارة تقوم بالزيارات الميدانية للمناطق النائية والبعيدة بل حتى كثير من المناطق الساخنة .
من جهته اوضح السيد مدير عام دائرة شؤون المحافظات المهندس لواء كريم العبيدي ان معظم هذه المعوقات مؤشرة من قبل الوزارة وان موضوع تخصيص الدرجات الوظيفية وتثبيت الموظفين يحظى بمتابعة السيدة الوزيرة والسيد المفتش العام للوزارة . وان السبب يعود لوزارة المالية بسبب قلة تخصيص الدرجات الوظيفية لوزارة البيئة . اما فيما يخص المعوقات الاخرى فانه سوف يتم رفعها لهيئة الرأي في الوزارة للبت فيها ووضع الحلول المناسبة لها بما ينسجم مع توجهات الوزارة لدعم منتسبيها بغية رفع مستوى ادائهم الفني والمهني بما ينعكس ايجاباً على واقع حال البيئة والعمل البيئي في العراق بصورة عامة .
وحضر الاجتماع السيدة مدير عام الدائرة الادارية والمالية سورية حسن علي والسيد معاون المفتش العام في الوزارة ومعاون مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة الفنية السيدة فاتن صبحي ومدير قسم الشؤون القانونية السيد عماد عبد جاسم ومدير قسم التدقيق والرقابة الداخلي السيد عصام فليح . اضافة لمدراء الاقسام والشعب في دائرة شؤون المحافظات ودائرة التخطيط والمتابعة الفنية

لمتابعة الواقع البيئي فيهما .. مدير عام شؤون المحافظات يزور محافظتي كربلاء والنجف المقدستين

كتابة وتصوير / شكري محمود جاسم

زار وفد من وزارة البيئة برئاسة مدير عام شؤون المحافظات المهندس لواء كريم العبيدي محافظتي كربلاء المقدسة والنجف الاشرف بتاريخ (12) ايلول 2007 وذلك لبحث الواقع البيئي ومتابعة عمل غرفة عمليات السيطرة على وباء الكوليرا التي شكلتها وزارة البيئة و مراحل انجاز بناية مديريات البيئة في المحافظتين . وقد استقبل محافظ كربلاء د. عقيل الخزعلي وفد الوزارة الذي تألف من مدير بيئة كربلاء وفريق عمل دائرة شؤون المحافظات وممثل عن مركز الاعلام والتوعية البيئية في الوزارة . وتم خلال الاجتماع بحث سبل التعاون بين وزارة البيئة ودوائر المحافظة اذ اكد السيد محافظ كربلاء حرص المحافظة على تفعيل دور مديرية البيئة ودعمها من قبل مجلس المحافظة للقيام بعملها بصورة تسهم في الحفاظ على البيئة ، مشيراً الى المعوقات التي تحد من التقدم في الوصول بالحالة البيئية الصحيحة مثل عدم وجود ثقافة بيئية رصينة وضعف الصيغ القانونية الداعمة للبيئة و قلة دور منظمات المجتمع المدني كونها تجربة حديثة نسبياً في العراق . وأشاد بدور مديرية البيئة في كربلاء التي تسهم ضمن امكانيتها المتاحة في مراقبة حال البيئة في المحافظة بصورة ممتازة اضافة الى قيامها بعقد ندوات توعوية لجميع شرائح المجتمع تسهم في رفع المستوى البيئي لابناء المحافظة.
من جهته اشار رئيس وفد وزارة البيئة ، مدير عام دائرة شؤون المحافظات المهندس لواء كريم العبيدي الى حجم المسؤولية الملقاة على عاتق المديرية كجهة رقابية تنسيقية تعمل للحفاظ على البيئة في ظل الظروف الراهنة وقيام فرقها الفنية بالزيارات الميدانية للمشاريع المائية في جميع المحافظات ضمن نشاط غرفة عمليات السيطرة على وباء الكوليرا التي يتطلب عملها تعاوناً وتنسيقاً مع الجهات المختلفة ذات العلاقة داخل المحافظة والابتعاد عن الروتين الاداري ، مثمناً في الوقت نفسه الجهود التي تبذلها المحافظة ومجلسها في سبيل الوصول الى واقع بيئي متحضر الامر الذي ينعكس ايجاباً على صحة وبيئة المواطن.
الى ذلك استقبل محافظ النجف الاشرف السيد اسعد ابو كلل وفد وزارة البيئة ومدير بيئة النجف المهندس عقيل ماجد نجم بتاريخ 13/9/2007.
واشاد بالجهود التي تبذلها مديرية البيئة في المحافظة واصفاً اياه بانه يعد الاكبر من نوعه في محافظات الوسط والجنوب . واكد السيد المحافظ على ضرورة تعزيز التعاون بين جميع الجهات ذات العلاقة لخدمة الصالح العام مشيراً الى انشاء مشروع خاص بالمحافظة هو الاول من نوعه يسمى ( مشروع دائرة الازمات ) بمشاركة جميع الدوائر لمجابهة خطر اي ازمة او وباء او كارثة طبيعية لاسمح الله للتصدي لها بالطرق العلمية وبأقل الخسائر .
من جهته قدم رئيس وفد وزارة البيئة كتاب شكر وتقديرمن السيدة وزيرة البيئة للسيد المحافظ لجهوده المتميزة في دعم التعاون بين وزارة البيئة وجميع دوائر المحافظة . ثم عقد اجتماعاً مع رئيس مجلس محافظة النجف السيد عبد الحسين الموسوي تم التطرق خلاله لحالات الاصابة بالسرطان في حي الانصار نتيجة قيام المواطنين بأستخدام براميل ملوثة بمواد كيمياوية واشعاعية لخزن المياه وعمل المخللات و تمخض عن الاجتماع المشترك تشكيل لجنة برئاسة مجلس المحافظة وعضوية جميع الدوائر ذات العلاقة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكليتي الطب والعلوم للوقوف على الاسباب الحقيقية للاصابات كذلك مخاطبة رئاسة مجلس الوزراء لغرض الاهتمام بالموضوع ورعاية الاسر التي تعرض افرادها للاصابة بهذا المرض. ثم قام الفريق الفني لدائرة شؤون المحافظات بزيارة مشروع ماء الكوفة للوقوف على المشاكل التي يعاني منها بسبب انتهاء عمره التصميمي ما ادى الى شحة في المياه المجهزة للقضاء.

مركز الأعلام والتوعية البيئية ينظم ندوة حول التنوع الحيوي

جاسم رمضان
تصوير:عدي عبد الخالق
نظم مركز الاعلأم والتوعية البيئية في وزارة البيئة ندوة موسعة حول التنوع الأحيائي وأهمية الجانب الأعلامي والتوعوي في أشاعة مفاهيم الصون والاستخدام المستدام للتنوع الحيوي وذلك على قاعة مركز الوزارة بتاريخ 7/11/2007.
والقيت خلال الندوة محاضرتان حول دور التربية الأعلامية في تبني حملات توعية بشأن قضايا البيئة والتنوع الحيوي للدكتور نصير فرحان الأختصاصي التربوي البيئي في جامعة بغداد، وواقع التنوع الأحيائي للدكتور الباحث جميل هادي الأستاذ بجامعة النهرين استعرضتا الأسس التي ينبغي تضمينها في المناهج الدراسية فيما يخص حماية التنوع الحيوي والبيئة ودور الأعلام البيئي التوعوي من أجل رفع التوعية البيئية بأهمية هذا التنوع.
من جانبه دعا مدير مركز الأعلام والتوعية البيئية السيد كريم عبد كاظم في مداخلة له الى مساهمة الأكادميين وطلبة كليات الفنون الجميلة والاعلام ومنظمات المجتمع المدني في دعم جهود المركز لخلق حالة نهوض وطني لدى المجتمع في هذا الجانب الحيوي والعمل بالامكانات المتوفرة وحشد كل الجهود الخيرة على هذا الصعيد.
وصدر عن الندوة عدد من التوصيات دعت الى تطوير مناهج التعليم المدرسية والجامعية لتتضمن قضايا الحفظ والصون والاستخدام المستدام للتنوع الحيوي وقيام شراكة مجتمعية واسعة مؤثرة من قادة الرأي والقادة المحليين والشرائح الأخرى النخبوية لدعم التوعية بهذه القضايا بما في ذلك قطاعات الزراعة والصناعة والتربية والمرأة والطفل ومنظمات المجتمع المدني والقطاعين الخاص والعام وأعضاء من مجلس النواب وأئمة المساجد وتنفيذ عدة أنشطة تشاورية لدمج القضايا البيئية بالتنوع الحيوي وأنتاج مواد توعوية وتعليمية وأرشادية وكذلك الترويج للسياحة البيئية على المستوى الوطني والدولي وأنشاء ودعم نوادي حماية البيئة وانصارها واستحداث أقسام خاصة بالتنوع الحيوي في كليتي الأعلام والفنون الجميلة.

وزارة البيئة تسهم في البحوث الخاصة بانشاء قمر صناعي عربي لمراقبة كوكب الارض

كتابة :. شكري محمود جاسم
تصوير:.عدي عبد الخالق

في ضوء المشاركة الفاعلة لوزارة البيئة ، ممثلة بالسيدة الوزيرة نرمين عثمان حسن في الدورة الاستثنائية لمجلس الوزراء العرب المسؤولين في شؤون البيئة الذي عقد في جمهورية مصر العربية تم الاقتراح على مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة لانشاء قمر صناعي عربي لمراقبة كوكب الارض اذ يعود هذا المشروع التكنولوجي بفوائد متعددة من خلال توفيره للسلطات المختصة كل المعطيات والمعلومات والصور التي تمكن صانع القرار من أتخاذ القرارات الملائمة في حالات الازمات وتعزيز وتنسيق الجهود الامنية في المنطقة العربية فضلاً عن أن هذا المشروع سيمكن العالم العربي من اقتحام مجال حيوي يتمثل في تكنولوجيا العلوم الفضائية وتوطين صناعة تكنلوجيا الفضاء ، ومواكبة التقدم العلمي والتقني في مجالات حماية وتحسين البيئة من خلال مراقبة كوكب الارض وحماية الموارد البيئية من الاستخدامات غير المسؤولة بغية تحسين الموارد المتاحة بما يخدم المصلحة العامة للبشرية جمعاء .
وللوقوف على جهود وزارة البيئة في مجال الاسهام الفعال في انشاء القمر الصناعي العربي ألتقت مجلة البيئة والحياة معاون مدير مركز تقنيات المعلومات في الوزارة المبرمج الاقدم /أحمد ماجد بحري الذي تحدث قائلاً :
طبقاً لقرار قمة جامعة الدول العربية (17) المتعلق بالمصادقة على المقترح الجزائري الخاص بمشروع أنشاء قمر صناعي عربي لملاحظه الارض ،تم تكليف الجزائر بأعداد الدراسات الخاصة بالموضوع وقامت الوكالة الفضائية الجزائرية بأعداد ( الدراسة التقنية الاولية لمشروع أنجاز قمر صناعي عربي لملاحظة الارض والكشف عن بعد ) أذ تم أيصال الدراسة الى وزارة البيئة من خلال ممثلة العراق الدائمة لدى جامعة الدول العربية في شهر أيلول /2005 وقامت الوزارة بدورها بأرسال الدراسة المذكورة الى وزارة الاتصالات لبيان رأيها بالموضوع أجابت في شهر تشرين الاول /2005 بتأييد هذه الدراسة ثم قامت الوكالة الفضائية الجزائرية بأعداد الدراسة الثانية بعنوان (( الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية لمشروع أنجاز قمر صناعي عربي لمراقبة الارض ( ASEO) (( وتم تعميمه على الدول العربية لأبداء الرأي عليها وتم بعد ذلك عقد أجتماعين الاول في الجزائر والثاني في مقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة وحضر الاجتماع عن العراق ممثلون من وزارة الاتصالات وتمخض عنه أنجاز ( مشروع دراسة شاملة بشأن أنشاء قمر صناعي عربي لمراقبة كوكب الارض ومسودة النظام الداخلي للمنطقة العربية للاقمار الصناعية ) . وعن المبررات العربية لأنشاء مثل هذا المشروع أوضح السيد أحمد ماجد أن أنجاز مشروع تكنولوجي بهذه الاهمية يعود بفوائد مؤكدة أذ أنه يوفر للسلطات المختصة كل المعطيات والمعلومات والصور عن التدهور البيئي والتصحر والتلوث بالزيت في البحار العربية ، كذلك في الارصاد ومراقبة الغلاف الجوي وغيرها . وعن طبيعة المشاركة الاخيرة في الاجتماع الذي عقد في القاهرة قال السيد البحري ان الاجتماع الاخير كان الاجتماع الاول للجنة الخبراء المفتوحة العضوية لاستكمال مشروع الدراسة العامة بشأن أنشاء قمر صناعي عربي لمراقبة كوكب الارض .
وكانت الغاية من هذا الاجتماع هو دراسة مشروع الدراسة العامة المعدة بموجب أجتماعي الجزائر والقاهرة عام 2006 وكانت مشاركتنا هي توضيح رأي العراق في الدراسة أذ كان معنا ممثل وزارة العلوم والتكنلوجيا . وتمخض عن الاجتماع أجراء العديد من التعديلات وأعادة النظر بمشروع الدراسة الشاملة لمشروع أنشاء القمر الصناعي ومسودة النظام الداخلي للمنظمة العربية للاقمار الصناعية كي تكون على أرض أحدى محطات التحكم والسيطرة الخاصة بالمشروع لاهمية هذا الموضوع من الموضوعات المهمة جداً من جميع الجوانب وبالخصوص كون العراق يتجه حالياً لتحديث وتطوير بنيته التحتية ويسعى للحصول على التقدم العلمي والتقني والمعلوماتي في جميع الاصعدة وبكل المجالات . وهنا يبرز دور وزارة البيئة بأعتبارها الجهة المسؤولة عن موضوع القمر الصناعي في العراق ومن خلالها يتم توحيد الجهود والاراء والافكار والاعمال الخاصة بالمشروع داخل العراق وكذلك بأعتبارها الممثل الرسمي في جامعة الدول العربية بموضوع القمر الصناعي . ومن هذا المنطلق قامت الوزارة بأعداد المخاطبات والمفاتحات الى الجهات المعنية في القطر لبيان رأيها بالموضوع وتنظيم الاجتماعات والحلقات النقاشية بين مدة وأخرى مع المعنيين وتوجيه الدعوات الى الوزارات وأجابة الامانة العامة لجامعة الدول العربية بصدد ذلك .
وعن تقييمه للاجراءات المتخذة لتفعيل المشروع تابع السيد أحمد ماجد أن الاجراءات المتخذة حول الموضوع منذ البداية ولحد الان كانت جدية وأخذت أهمية قصوى وحظيت بمتابعة مستمرة من قبل معالي السيدة وزير البيئة بشكل مستمر لأدق التفاصيل والموضوع يخضع للمتابعة والاشراف المباشر من قبل السيد الوكيل الفني للوزارة مضيفاً بأن التجاوب من جميع الاطراف المعنية يثلج الصدر ويشرح النفس ولهذا الموضوع مستقبل واعد على مستوى القطر عموماً ووزارة البيئة خصوصاً.

تنــويه

نلفت عناية القارىء الكريم الى انه تم تفعيل الخط الساخن وعنوان البريد الالكتروني لمكتب السيد المفتش العام لوزارة البيئة لاستقبال أية آراء او ملاحظات تخص عمل الوزارة والواقع البيئي في العراق بما يسهم في تطوير هذا الواقع نحو الافضل ، وكما مبين في ادناه:

الخط السـاخن رقمه 07906721247
البريــد الالكتروني Enviro – eyes @ yahoo. com

وزارة البيئة تشارك في دورة ( سياسة الحماية البيئية) التي نظمتها الوكالة الكورية للتعاون الدولي ( KOICA) ..

كتابة شكري محمود جاسم

شاركت وزارة البيئة بدورة(سياسة الحماية البيئية) التي نظمتها الوكالة الكورية للتعاون الدولي KOICA في كوريا الجنوبية في المدة من 24/8-10/9/2007 ، وأقيمت في المعهد الكوري لعلوم البيئة KEI بمشاركة عدد من منتسبي وزارات الصناعة والمعادن والبلديات والاشغال العامة وامانة بغداد . عن طبيعة مشاركة الوزارة وأهم الموضوعات التي تم تناولتها الدورة ومدى الفائدة منها تحدث السيد رياض ناصر مهنا مسؤول شعبة التنسيق مع المنظمات غير الحكومية في مركز الاعلام والتوعية البيئية بصفته مشاركاً ضمن وفد وزارة البيئة قائلاً:
تناولت دورة ( سياسة الحماية البيئية ) عدداً من الموضوعات التي القيت من قبل أساتذة متخصصين في البيئة من معهد العلوم البيئية وجامعة سيؤول تمحورت حول ( أدارة المياه،ادارة المخلفات الصلبة،ادارة الموارد الطبيعية،سياسة تقييم الاثر البيئي،ادارة المخاطر البيئية،البيئة الحضرية،البيئة والصحة).
وتم خلال الدورة تنظيم زيارات ميدانية الى عدد من الاماكن التي لها علاقة بالعمل البيئي كتدريب عملي للدورة وللاطلاع على التجربة الكورية في الحفاظ على البيئة ( موقع صرف صحي ، قرية نموذجية، متحف الماء،المحمية ، الطبيعة في ولسان ، شركة هونداي لصناعة السيارات) .
وعن فائدة الدورة في الاطلاع على التجربة الكورية أضاف السيد رياض ناصر مهنا أن ذلك يكمن في الأفادة من الخبرة الكورية الجنوبية كون هذه الدولة تعد من الدول الصناعية الكبرى وتتميز بالتطور والتكنلوجيا الحديثة لذلك علينا الفادة من التجربة الكورية في مرحلة اعادة الاعمار والنهوض بالبلد من جديد خصوصاً ان بلدنا العزيز يمتاز بكثرة موارده الطبيعيه مثل ( النفط ، الغاز ، المعادن ) في حين ان كوريا تفتقر الى مثل هذه الميزة فكان اعتمادهم على بناء الانسان وتطوير المهارات والافكار التي من شأنها تطوير العمل الجاد والفعلي في بناء البلد والشعور بالمسؤولية في تعميق الوعي البيئي وأعتبار مصلحة الوطن فوق الجميع .
وتابع مسؤول شعبة التنسيق مع منظمات المجتمع المدني في مركز الاعلام والتوعية البيئية حديثه قائلاً : قام وفد وزارة البيئة بتقديم شرح عن الواقع البيئي في العراق وما تعانيه البيئة من تدهور نتيجة لظروف البلد الذي خاض حروباً متتالية ادت الى تدمير البنى التحتية بصورة عامة الأمر الذي ألقى بظلاله السيئة على البيئة بصورة خاصة كما أستعرض الوفد مرحلة تأسيس وزارة البيئة والمهام التي تقوم بها دوائرها والتحديات التي تواجهها في معالجة المشاكل البيئية الخطيرة مثل الاشعاع ، التلوث، الصرف الصحي ، معالجة مياه الشرب فضلاً عن بيان النشاطات التي تعتزم الوزارة القيام بها مثل الانضمام للاتفاقيات الدولية وأنعاش الاهوار ومكافحة التصحر وتقدير الاثر البيئي ..الخ . وقد أبدى المسؤولون الكوريون استعدادهم للتعاون العلمي والاداري في مجال تطوير الكوادر العراقية المتخصصة ومساعدة الوزارة في توفير المستلزمات والاجهزة والخبرة اللازمة للنهوض بعمل الوزارة في مجال حماية وتحسين البيئة .

ضمن خطتها للعام الحالي .. دائرة التخطيط والمتابعة الفنية تنجز اكثر من 30 دراسة وبحثاً علمياً عن البيئة

جاسم رمضان

انجزت دائرة التخطيط والمتابعة الفنية في وزارة البيئة اعداد الدليل البيئي الموسوم بـ(تأثير مخلفات الكادميوم على البيئة) وكراسات عن اتفاقية التنوع البايولوجي واهمية تطبيق التكنولوجيا الملائمة للبيئة والحيوانات البرية في البيئة العراقية / انتشارها وبيئتها ، تكاثرها وتغذيتها.
كما اعدت الدائرة منذ منتصف تموز لغاية منتصف آب (10) دراسات وبحوثاً شملت الاهمية البيئية للغابات في المحافظة على التنوع الاحيائي واعداد الفصل الاول من دراسة تدهور الاراضي في العراق وانجاز دراسة مشتركة مع وزارة التخطيط عن المنجزات النوعية للمياه واعداد مشروع بشأن تطوير القابليات في مجال استعمالات التقنيات السليمة بيئياً وانجاز المرحلة النهائية لدراسة جدوى المتنزه الوطني لاهوار الجنوب ضمن مشروع عدن الجديد بالتنسيق مع منظمة طبيعة العراق .
كما تم انجاز دراسة عن الواقع البيئي للتربة في العراق واسباب تدهورها ودراسات عن المحميات الطبيعية و الخطط الادارية لادارتها وسبل المحافظة عليها فضلاً عن دراستين عن المحطات التحويلية للمخلفات الصلبة و الوضع القائم لادارة النفايات الطبية لبعض المحافظات العراقية اضافة الى دراسة (53) معاملة للمواطنين بخصوص انشاء مواقع لمشاريع مختلفة( صناعية ، زراعية ، خدمية ) لغرض منح الموافقات البيئية من عدمها بضوء مطابقتها للمحددات البيئية .
واعدت الدائرة التقرير الشهري الخاص بنوعية المياه الذي تضمن دراسة وتدقيق المواقف الشهرية الخاصة بنوعية مياه الشرب وتأشير الملاحظات عن النتائج التي تجاوزت المحددات المسموح بها حسب المواصفات القياسية العراقية المحدثة اضافة الى اعداد مسودة مشروعين لاعادة تأهيل وحدتي الكلور في معمل حرير السدة (بابل) ومعمل ورق البصرة وتقرير عن موضوع اللجنة الوطنية للانسان والمحيط الحيوي MAB في العراق فضلاً عن اعداد تقرير عن تلوث نهر ديالى وآخر عن واقع انتاج وقود الكازولين في العراق كذلك تقرير عن الاجراءات والواقع البيئي لمعامل الطابوق واعداد ملخص تقارير اللجنة الخاصة بأنهاء مشروع احياء الاهوار (SPIRGL) وآخر عن تأثير المناخ على التصحر. في غضون ذلك حققت دائرة التخطيط والمتابعة الفنية خلال المدة نفسها زيارات لعدد من المواقع شملت مركز الامراض الانتقالية ووزارات النفط ، الصناعة ، التخطيط لمتابعة عدد من الموضوعات البيئية المشتركة فضلا عن زيارة محافظتي بابل وكربلاء لغرض اختيار موقع لانشاء مستشفى اهلي في كل منهما . كما نفذت الدائرة العديد من النشاطات التي شملت حضور اجتماع بخصوص مشروع نظام المعلومات الجغرافية GIS والمشاركة في دورة الفحوصات الكيمياوية الخاصة بمشروع السيطرة على مياه الشرب ومتابعة برنامج المراقبة البيئية وترجمة مسودة مشروع عن الطريقة السليمة لصيد الاسماك في الاهوار واستضافة ممثلي مديريتي بيئة واسط وبابل في مشروع تطوير برنامج مسح المصادر المائية الاستثماري والعمل من خلال مشروع الادارة البيئية الطارئة والمتابعة مع طلبة الدراسات العليا للجامعات العراقية بخصوص عناوين البحوث وابداء المساعدات العلمية والفنية لهم اضافة الى اعداد مسودة مشروع عن موضوع الحدائق النباتية المستوحاة من القران الكريم ومتابعة حملة التشجير ، كذلك اكمال المسودة الخاصة بتحديث المواصفة القياسية العراقية لمياه الشرب في العراق ومتابعة اعداد المواصفات العراقية القياسية الخاصة بالغازات والابخرة المنبعثة من المولدات الكهربائية الاهلية فيما يجري العمل على اعداد المحددات الوطنية للضوضاء اضافة الى عقد اجتماعين للجنة العليا لوضع محددات الهواء المحيط واقامة دورة تدريبية في مجالات استعمالات الاراضي بمشاركة مديريات البيئة في المحافظات.

الاخبار المحلية

صلاح سلمان/جاسم رمضان/هاشم حميد

فعاليات متعددة تحققهها دائرة بيئة بغداد لمتابعة الواقع البيئي

حققت دائرة بيئة بغداد خلال الشهر الماضي العديد من الفعاليات والنشاطات للاسهام في الحد من التلوث البيئي في المدينة شملت زيارات ميدانية وسحب عينات مجهرية للمياة والهواء والتربة .
فقد انجزت الدائرة اجراء القراءات الخلفية الاشعاعية لبعض مناطق محافظة بغداد (الاعظمية والوزيرية والطالبية وشارع فلسطين وزيونة) وتحقيق زيارات ميدانية لاجراء المسح الاشعاعي لعدد من المستشفيات في المحافظة ومنها مستشفى ابن النفيس والمركز الصحي دار المعلمين ومركز فخر الدين أل جميل والهلال الاحمرومستشفى امراض الجهاز الهضمي والكبد التعليمي ومستشفى القديس روفائيل.
ولغرض متابعة موضوع البقع الزيتية في حوض دجلة ضمن مدينة بغداد تم اجراء الكشف البيئي على شركة مصافي الوسط (مصفى الدورة ) وسحب نماذج من المياه الصناعية لاجراء الفحوصات اللازمة , وتبين ان فحص الدهون مطابق للمحددات البيئة اضافة الى اجراء الكشف على محطة كهرباء الدورة وسحب نماذج من المياه الصناعية فضلا عن متابعة الشكوى الخاصة بالانبوب الذي تم تفجيره من قبل ارهابيين في منطقة ابو دشير وتبين من المسؤولين في المصفى بانة تمت معالجة الموقف من قبل الورشة الامريكية الهندسية .
وقام فريق المديرية بزيارات ميدانية لمشروع ماء الوحدة ومجمع النفايات من المياه لغرض اجراء الفحص عليها وتشخيص الطحالب , كذلك اجراء الفحوصات الكيمائية والجرثومية والكلور الحرعلى مياه الشرب بواقع (242) نموذجاً, اضافة الى ارسال (9) عينات الى مختبر الصحة المركزي / وحدة الاوبئة من منطقة المحمودية لاجراء الفحوصات التأكيدية لضمات الكوليرا.
ونظمت المديرية حملة لاجراء الفحوصات على مياه الشرب في مختلف مناطق بغداد للتحري عن ضمات الكوليرا في مياه الشرب والاستمرار في الدراسة الخاصة بالبكتريا المرضية (سالمونيلا تايفي) فيها اضافة الى منح موافقات بيئية للانشطة الصناعية والخدمية بواقع (8) واجراء كشف واحد على منطقة الحبيبية/مدينه الصدر وعلى محطة الوقود العائدة لاحد المواطنين.كما يتواصل العمل باجراء القياسات الخاصة بتراكيز الدقائق العالقة (tsp) وتركيز غاز ثاني اوكسيد الكبريت (SO2) من موقع الجادرية وكان عدد النماذج (136) نموذجاً وتم جمع الغبار المتساقط من ثلاث محطات للرصد في كل من ساحة الاندلس والجادرية والعلاوي اضافة الى التعاون مع مركز التقييس والسيطرة النوعية للحصول على المعلومات عن المحددات الطبيعية لمياه النهر وتحقيق زيارتين للاتحاد العراقي للفروسية للوقوف على واقع الخيول في العراق وتم تنظيم مسابقة بيئية مع شعبة الاعلام والتوعية البيئية في منطقة الزعفرانية وزيارة مستشفى الزعفرانية العام وتبين انه غير ملتزم بالتعليمات البيئيةالخاصة بفصل النفايات الطبية عن الاعتيادية وتمت مفاتحة دائرة بلدية الصدر بشأن معاناة مستشفى الزهراء من عدم رفع النفايات الاعتيادية للمستشفى من قبل سيارات البلدية , ومواصلة المسابقة البيئية لاختيار افضل دار سكنية من الناحية البيئية والاستمرار في أخذ عينات من اشجار الحمضيات لاستكمال البحث عن الاشجار الاكثر ترسيباً للغبار في منطقة الكرادة كما تم تقييم الواقع البيئي لمناطق العبيدي وحي الشماسية والكرادة ومدينة الصدر ، كذلك طبع كراس عن تأثيرات تلوث التربة الزراعية بالمبيدات على خصوبة التربة ونمو النباتات والانتاج الزراعي وتم توزيعها على مديريات البيئة في المحافظات.

مديرية بيئة واسط ... زيارات للمناطق الخضراء وبحيرات الاسماك

حقق قسم النظم البيئية الطبيعية في مديرية بيئة محافظة واسط زيارات ميدانية للمناطق الخضراء لعموم اقضية ونواحي المحافظة للاطلاع على الواقع البيئي والزراعي فيها .
وشملت هذه الزيارات ناحية جصان وتم خلالها التداول مع مديرية الوحدة الزراعية في كل ما يخص العملية الزراعية و لغرض اعداد دراسة عن النشاطات والمشاكل والمعوقات التي تواجه عمل الوحدة التي تبلغ مساحتها798 ألف و282 دونماً فيما تبلغ مساحة الاراضي المستصلحة 18 ألف دونم وغيرالصالحة للزراعة ألفي دونم أضافة الى 292 ألف و756 دونماً صالحة للزراعة لا تتوفر لها حصه مائية أذ تعاني أغلب المناطق الزراعية في المحافظة من شحة المياه وأرتفاع أسعار الاسمدة والمبيدات فضلاً عن انقطاع التيار الكهربائي وقلة تجهيز الوقود الامرالذي يتطلب أنشاء مشروع ضخم للري يبدأً من منطقة الدبوني أذ يسهم هذا المشروع بأحياء مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية أوالعمل على تطوير مشروع الري الحالي و معالجة التجاوزات والتكسرات الموجودة لكونها من اهم الاسباب التي تؤدي الى عدم وصول الماء الى ناحية جصان الامر الذي اثر حتى على مياه الشرب لقضاء بدره بصوره عامة . كما نظمت وحدة التنوع الاحيائي في المديرية زيارات لعدد من بحيرات الاسماك في قضاء العزيزية للوقوف على واقع الثروة السمكية في المحافظة فضلاً عن زيارة مشروع غابات الكوت للوقوف على الواقع البيئي للغابة والذي تم فيه تشجير مساحة 50 دونم بأشجار الغابات اليوكالبتوس –الكلوسيينا وكذلك تشجير 50 دونماً بأشجار الزيتون عالي الزيت في غابة الكرامة فضلاً عن تهيئة 100 دونم لتشجيرها والمباشرة بأنتاج 500 الف شتلة ضمن خطة عام 2007 .



مديرية بيئة ميسان تنظم ندوات توعية

نفذت مديرية بيئة محافظة ميسان خلال الشهر الماضي خمس ندوات في عدد من المديريات في المحافظة وذلك في اطار خطة المديرية لتوسيع دائرة الوعي البيئي بين جميع شرائح المجتمع. وشملت هذه الندوات التي أقيمت على قاعة مستشفى الصدر وفي نقابة المعلمين ومنظمات المجتمع المدني وشارك فيها 25 مشاركا في كل ندوة القاء محاضرات نظرية وعلمية عن أهمية الحفاظ والاهتمام بمياه الشرب.
وتأتي هذه الندوات ضمن مشروع السيطرة على مياه الشرب وبمشاركة واسعة من قبل متخصصين في هذا المجال في المحافظة فضلا عن أجراء لقاءات مع عدد من الصيادين تم خلالها توعيتهم بمخاطر الصيد بواسطة السموم في الاهوار وأثر ذلك على الانسان والبيئة وعلى تكاثر الاسماك .
ونفذت دائرة بيئة ميسان خلال الشهر الماضي خمس دورات بيئية ضمن مشروع السيطرة على مياه الشرب بمشاركة (25) مشاركاًً لكل دورة ومن مختلف الشرائح الاجتماعية في المحافظة.
وتم خلال هذه الدورات القاء محاضرات عن اهمية نشر الوعي البيئي وضرورة المحافظة على البيئة لدى المواطنين فضلاً عن تنظيم زيارات لمشاريع تصفية المياه في المحافظة .
ونظمت المديرية ندوة في قضاء الكحلاء في منطقة الاهوار الشرقية هور ام النعاج تم فيها توعية المواطنين حول مرض الكوليرا و الطرق البسيطة في تصفية مياه الشرب و طرق انتقال المرض و طرق الوقاية منه فضلاً عن توعيتهم بأهمية وكيفية الحفاظ على البيئة و كذلك الحفاظ على التنوع الاحيائي في الاهوار.
و تم على هامش الندوة توزيع نشرة تعريف بمرض الكوليرا على اهالي المنطقة و طرق الوقاية منه و كيفية انتقال المرض بواسطة مياه الشرب.
و نفذت المديرية خمس ندوات خلال الشهر الماضي ضمن مشروع السيطرة على مياه الشرب من اجل نشر الوعي البيئي على شرائح المجتمع كافة و اهمية الوعي البيئي لدى المواطن. و شارك في كل ندوة (25) مشاركاً يمثلون مختلف شرائح المجتمع في المحافظة.



نشاطات مكثفة ومتنوعة لمديرية بيئة ذي قار

أنجزت الشعب والوحدات التابعة لمديرية بيئة محافظة ذي قارخلال الشهر الماضي عددا من الزيارات للوقوف على الواقع البيئي في المحافظة.
وشملت الزيارات عددا من مواقع الانشطة الخدمية ومواقع الطمر والصرف الصحي بلغت 19 زيارة فضلا عن زيارة لمواقع الاشعة والسونار في عدد من أقضية المحافظة.
من جانب اخر قامت المديرية بمنح 20 موافقة بيئية واجراء 25 كشفاً موقعيا لغرض منح أجازة من قبل وحدة الاثر البيئي اضافة الى سحب 190 نموذجا من مياه الشرب لغرض الفحص الجرثومي وظهرعدد النماذج الفاشلة 35 نموذجاً وكذلك سحب نماذج من مياه الشرب لقياس نسبة الكلورين في الماء وظهر فشل 273 نموذجا من أصل 565 أضافة الى الفحص الكيمياوي لمياه الشرب في خمس مواقع في مركز المدينة و2 في كل قضاء.
في غضون ذلك نظمت وحدة الاعلام والتوعية البيئية أربع دورات ضمن مشروع التوعية البيئية في مرحلته الثانية كما تم اصدار مطوي عن مصادر التلوث ومكونات مياه الصرف الصحي والامراض التي تنتقل عن طريق المياه الملوثة .
وأنجزت دائرة بيئة ذي قار خلال الشهر الماضي 270 فحصاً مختبرياً جرثومياً وكيمياوياً لمياه الشرب فضلاً عن فحص خمسة نماذج من الاهوار. كما حققت المديرية 20 زيارة لمواقع الانشطة الخدمية شملت المستشفيات والمراكز الصحية ومحطات تعبئة الوقود ومواقع الطمر الصحي والصرف الصحي فضلاً عن زيارات لمواقع اشعاعية في المركز الصحي في ناحية البطحاء وعدد من العيادات للاشعة والسونار في قضاء الشطرة ومشاريع كبرى وصغرى في المحافظة للوقوف على مدى التزامها بالمحددات البيئية .
فيما نظمت المديرية اربع دورات ضمن مشروع التوعية البيئية في مرحلته الثانية الخاص بالمحافظة على مياه الشرب . كما اصدرت مطوياً عن تلوث المياه تناول مصادر تلوث مياه الشرب ومكونات مياه الصرف الصحي والامراض التي تنتقل عن طريق شرب المياه الملوثة.
في غضون ذلك نظمت المديرية عدداً من الزيارات الحقلية تم خلالها اجراء احصائيات للنباتات والحيوانات والطيور المتواجدة وتقييم الواقع البيئي فيها.
وشملت هذه الزيارات اهوار الجبايش والحمار ومناطق العميرات التابعة لناحية الغراف وسيد غالب الواقع في نفس الناحية وكذلك العرجة وشيرون قرب محطة الطاقة الحرارية في مركز مدينة الناصرية .


بيئة الانبار تشكل غرفة عمليات الكوليرا وتصدر مطوياً عن المرض

باشرت دائرة بيئة محافظة الانبار بتشكيل غرفة عمليات لمتابعة تطورات مرض الكوليرا وتكثيف لجان الرقابة البيئية في المحافظة واصدرت بوسترات خاصة في مجال التوعية البيئية من هذا المرض واجراء التحاليل المختبرية لعينات من ماء نهر الفرات فضلا عن الفحص المختبري لعينات من ماء المشاريع المائية لغرض معرفة نوعية الماء الذي تضخه هذه المحطات.
وشملت اعمال غرفة العمليات بعد ظهور عدد من حالات الاصابة بالمحافظة اخذ التحوطات وايجاد السبل الكفيلة للوقاية من المرض وتشكيل غرفة عمليات مشتركة مع وزارة الصحة تتولى هذه اللجنة متابعة التطورات واخذ كل التحوطات اللازمة للوقاية من المرض عن طريق اقامة الندوات واصدار البوسترات والملصقات التي تعرف بالمرض وسبل الوقاية منه والتنسيق مع الجهات الاخرى في المحافظة لمحاولة بذل جهد جماعي يشارك فيه الجميع من اجل مواجهة هذا المرض.
وعلى هذا الصعيد اصدرت المديرية مطبوعاً بيئياً توعوياً عن مرض وباء الكلوليرا شمل تعريفا بالمرض وطرق انتشار العدوى والاعراض والعلامات المصاحبة له والعلاج والاجراءات الوقائية سواء العامة او تجاه المريض او المخالطين له منوهاً الى حقيقة يجب ادراكها انه ليس كل من اصيب باسهال يعني ذلك انه مصاب بمرض الكلوليرا وانما يخضع ذلك للفحص المختبري الذي بواسطته يتم معرفة نوعية الاصابة.




بيئة المثنى تباشر بحملة شاملة ضد الكوليرا وتصدر مطوياً عن المرض

باشرت غرفة عمليات مرض الكوليرا في مديرية بيئة المثنى بتنفيذ خطة شاملة لتغطية كافة مشاريع المياه في المحافظة كافة واخذ التدابيرالوقائية التي يمكن اعتمادها في سبيل الوقاية من انتشار هذا المرض .
وقد نظمت المديرية عدداً من الندوات في عموم المحافظة حول مرض الكوليرا وسبل الوقاية منه دعت فيها المواطنين الى الالتزام بتوصيات غرفة عمليات الكوليرا لتجنب الاصابة به . كما تم سحب عينات من مياه الشرب من هذه المناطق واجراء التحليلات البكتريولوجية عليها فضلاً عن قيام فريق من مديرية البيئة بجولات في عدد من المناطق ومنها منطقة البيضة واللقاء مع المواطنين وطرح مشاكلهم البيئية اضافة الى زيارة المركز الصحي فيها ومجرى النهر الذي يتم استعمال المياه منه وتم سحب نماذج التحاليل البيئية والتعرف على طريقة استخدام المياه في المساكن والحاويات ( التناكر ) التي تنقل المياه الصالحة للشرب الى المنطقة وتم توجيه المواطنين بضرورة معرفة المصدر الذي يتم نقل المياه منه للتأكد من صلاحيته للشرب (ماء ) الاسالة .
ومن جانب آخر قام فريق تابع للمديرية بسحب نماذج من مياه الشرب واجراء الفحوصات اللازمة عليها والتأكيد على مراقبة محطات شبكة ( RO ) غير المجازة و كذلك التأكيد على مديريات المجاري بالقيام بحملة واسعة ومكثفة لمعالجة التكسرات الموجودة في عدد من المناطق والتي تعتبر مركز تلوث خطر ، وشمل فحص الكوليرا احياء الجمهورية والحيدرية والعمال والقشلة والحسن العسكري في مدينة السماوة وعدداً من مشاريع الرميثة وناحية الوركاء تم فيها جمع النماذج المفحوصة وتبين انها صالحة للشرب كما تم اجراء الفحص البكتريولوجي عليها وظهر انها صالحة ماعدا الشبكة الفرنسية .
في غضون ذلك اصدرت المديرية مطوياً عن مرض الكوليرا تضمن اعراض المرض والوقاية منه وطرق العلاج والعدوى اضافة الى تعريف بهذا المرض الذي يصيب الجهاز الهضمي عند الانسان بسبب تناول اطعمة او مياه ملوثة او حاوية على البكتريا المسببة له وتسمى بكتريا الضمة الكوليرية فضلاً عن نصائح وارشادات عامة للمواطنين لتجنب الاصابة بهذا المرض .


بيئة نينوى تنظم ندوة حوار بيئي

نظمت مديرية بيئة محافظة نينوى حوارا بيئيا مع مديرية مركز النشاط الرياضي والكشفي التابع لمديرية تربية محافظة نينوى جرى خلاله البحث في المشاكل التي تعاني منها مدارس المحافظة وسبل معالجتها وصولا الى خلق بيئة مدرسية صحية ونظيفة.
من جانب اخر اعدت المديرية دراسة عن الاثار البيئية الناجمة عن عمل المولدات الكهربائية في المحافظة فضلا عن تنظيم زيارات لعدد من المسابح في مدينة الموصل للوقوف على الواقع البيئي وحالة المياه المستعملة كما تم تنظيم زيارات من قبل شعبة النظم الطبيعية للمساحات الخضراء والتنوع الاحيائي في ناحيتي حمام العليل والقوش.
من جهة اخرى حققت مديرية بيئة نينوى خلال الشهرين الماضيين عددا من الزيارات لمشاريع المياه في المحافظة وعقد لقاءات توعية بيئية بالعاملين في هذه المشاريع وتنبيهم لخطورة مرض الكوليرا.
وشملت هذه الزيارات مشاريع ماء الايسر الجديد والقديم وناحية الرشيدية والوقوف على الواقع البيئي والصحي واخذ نماذج من المياه لغرض فحصها مختبريا فضلا عن عقد ندوة بيئية حول ادارة النفايات الطبية ومعالجتها في مستشفى البتول التعليمي والتنسيق مع بلدية الموصل حول رفع النفايات من مختلف انحاء المدينة.
وتم تنظيم زيارة لناحية بعشيقة لمتابعة الوضع البيئي فيها وتوعية القائمين فيها بضرورة الاهتمام في مياه الشرب بعد ظهور اصابات بمرض الكوليرا في عدد من المحافظات وعقد لقاء مع مدير بلدية الناحية للوقوف على اهم المعوقات والمشاكل الموجودة فيها فضلا عن زيارة قضاء تلكيف وبحث الواقع البيئي فيه وتنظيم ندوات توعية بيئية عن مرض انفلونزا الطيور ومرض الكوليرا.




بيئة النجف ..أجراءات أحترازية للسيطرة على نوعية المياه

ساهمت مديرية بيئه النجف مع الدوائر الخدمية في المحافظة بالعمل على تعزيز الاجراءات الاحترازية للسيطرة على نوعية مياه الشرب في عموم المحافظة لضمان سلامة المواطنين وللحد من أنتشار مرض الكوليرا من خلال الزيارات الميدانية لمشاريع المياه وتوعية العاملين فيها بضرورة المحافظة عليها كما ساهمت المديرية بتنفيذ ثلاث ندوات حول السيطرة على نوعية مياه الشرب في محافظة النجف تضمنت ألقاء محاظرات علمية وجولات ميدانية لعدد من مشاريع المياه في المحافظة وبمشاركة فاعلة من مختلف شرائح المجتمع.

مديرية بيئة بابل تصدر مطوياً عن انفلونزا الطيور

اصدرت مديرية بيئة بابل مطوياً عن انفلونزا الطيور تضمن تعريفاً بالمرض والاعراض المرضية الظاهرة على الطيور و الانسان و طرق الوقاية من المرض و امكانية العلاج منه فضلاً عن مخاطر تلوث البيئة من افرازات الدواجن.
كما تضمن تحذيراً للمواطنين من خطورة الفايروس و دعوتهم الى طهي الدواجن في درجة حرارة تصل الى (70م◦) للقضاء على الفايروس المسبب للمرض.




بيئة كركوك تسهم في رفع الواقع البيئي لمدارس المحافظة

شاركت مديرية بيئة كركوك في اجتماع اللجنة الفرعية للصحة المدرسية الشهر الماضي الذي انعقد بتاريخ 7/10/2007 وجرت خلاله مناقشة الواقع البيئي للمدارس والاحتياجات الاساسية لها والمعوقات التي برزت خلال العام الدراسي الماضي والسبل الكفيلة بتجاوزها من خلال ايجاد آليات جديدة لعمل لجان الصحة المدرسية ودعم مجلس المحافظة لذلك .
ونظمت المديرية ندوة عن مرض الكوليرا ومسبباته وطرق معالجته والوقاية منه ودعت المواطنين الى ضرورة التعاون للتبليغ عن الحالات التي يشتبه بحصول اصابة بهذا المرض .
وتم خلال الندوة توزيع مطوي عن المرض على عدد من مسؤولي المراكز الصحية تضمن تعريفاً بالمرض والمسبب المرضي والاعراض ووسائل العلاج وطرق العدوى .



مركز الوقاية من الاشعاع .. فعاليات متنوعة لمراقبة البيئة الاشعاعية

انجز مركز الوقاية من الاشعاع التابع الى وزارة البيئة ضمن خطته لشهر ايلول 2007 قياس 123 نموذجاً من مياه الشرب و مياه ثقيلة واغذية و مياه اهوار و تربة وهواء ونماذج غذائية و اظهرت النتائج عدم وجود تلوث اشعاعي في نماذج البيئة و مياه الشرب و الاهوار و المياه الثقيلة و ان قراءات جرع الخلفية الاشعاعية كانت ضمن الحدود الطبيعية كذلك صلاحية النماذج الغذائية للاستهلاك البشري من الناحية الاشعاعية.
و على صعيد مراقبة التعرض الشخصي للعاملين قام المركز بمنح اجازة عمل لـ(18) عاملاً جديداً في حقل الاشعاع و متابعة (66) استمارة فحص طبي للعاملين في هذا الحقل و فحص 10 نماذج دم لعدد من العاملين في هذا الحقل في مختبر التأثير البايولوجي و كانت النتائج ملائمة للعمل.
وشارك المركز في الاجتماع الخاص بلجنة دستور الاغذية (الكودكسي) في الجهاز المركزي للتقييس و السيطرة النوعية و مؤتمر عن المحددات البيئية لمياه الشرب. اضافة الى اعداد محاضرة بعنوان ( حلقة دراسية عن لجنة دستور الاغذية و التشريعات الغذائية) التي اقيمت في عمّان.
و فيما يخص مشروع قياس غاز الرادون فقد استمر المركز بجمع و تحليل عدد من النماذج البيئية ( تربة، مياه، هواء) لبعض المواقع في مدينة بغداد لغرض تحديد تراكيز الغاز في هذه النماذج و بناء قاعدة البيانات الخاصة بذلك في العناصر البيئية بأستخدام المنظومات المنصوبة خلال الاشهر الماضية اضافة الى ترجمة الكتلوكات الخاصة بأجهزة و منظومات القياس التابعة للمشروع و ابرام عقود تجهيز مع الشركة المحالة اليها مناقصة تجهيز الاجهزة اللازمة لاستكمال تنفيذ المشروع.
كما استمر المركز في جمع و تحليل عدد من النماذج البيئية فيما يخص مشروع التأثير البايولوجي اضافة الى اجراء كشوفات موقعية و مسوحات شعاعية اولية و دورية للمؤسسات المالكة و المستخدمة للمصادر المشعة و الاجهزة الشعاعية بواقع (6) مسوحات اشعاعية لعدد من العيادات الخاصة في محافظة كركوك و اثنان لمستشفى العلوية الاهلي و (4) لمؤسسات صناعية اخرى.

تأكيداً على الدور الوطني والأنساني .. وزارة البيئة تبادر بحملة للتبرع بالدم

تحقيق وتصوير جاسم رمضان

قوة حماية الوزارة تعد منهاجاً واسعاً للارتقاء بمستوى الأداء نحو الأفضل
بادرت وزارة البيئة بفتح باب التطوع بالدم لمنتسبيها بالتعاون مع المركز الوطني للدم في وزارة الصحة .
وشملت الحملة موظفي وموظفات الوزارة ومنتسبي حماية المنشأت (VIP) ضمن حملة مستمرة تنظمها الوزارة لتشجيع منتسبيها للمساهمة في حملة التبرع بالدم كمساهمة وطنية وأنسانية لانقاذ حياة العديد من الجرحى الذين يتعرضون للعمليات الارهابية والأجرامية .
وعبر المتبرعون عن فرحهم الشديد وسرورهم بهذه المبادرة التي وصفوها بأنها تاكيد على التلاحم والوحدة الوطنية ومساهمة جادة لانقاذ حياة المحتاجين للدم خاصة ممن يقومون بمهام وطنية للدفاع عن أمن المواطنين وحمايتهم من أعمال القتل والأرهاب التي يتعرضون لها.
وكان في مقدمة المتبرعين في هذه الحملة المقدم مدير قوة حماية وزارة البيئة الذي قال عن هذه المبادرة بأنها خامس مبادرة تقوم بها الوزارة وتشرف عليها وان هنالك تنسيقاً مع وزارة الصحة لتزويد مصرف الدم بما يجود به المتبرعون بالدم في حملات التبرع اللاحقة مشيراً الى ان معدل المتبرعين في كل وجبة يصل الى 146 متبرعاً من كلا الجنسين.
اما بصدد المبادرات التي تنفذها قوة الحماية في الوزارة فأوضح مدير القوة قائلاً : انجزنا اقامة ثلاث عشرة دورة عسكرية وتطويرية لقوة الحماية فضلاً عن دورات في الضبط العسكري واستخدام السلاح وكذلك تم افتتاح دورة التصدي ومكافحة الاشاعة لمنتسبي قوة الحماية تم فيها شرح تأثير الاشاعة على عمل المنتسب والعمل على توعيته وابعاده عن الأشاعات فضلاً عن دورات حول انواع المتفجرات وغيرها ، مضيفاً بأننا نعد برنامجا تدريبياً تفصيلاً لمنتسبي الحماية وفتح دورات مستمرة لهم للارتقاء بمستواهم العسكري والادائي والقتالي والثقافي نحو الافضل والحمد لله حققت هذه الدورات غاياتها من خلال أشاعة روح الالفة والمحبة والانسجام بين الجميع .

مصطلحات بيئية

ترجمة: ميادة حسين علي/ مركز الاعلام و التوعية البيئية/وزارة البيئة


الجدارة Reliability :

مفهوم يطلق على مدى صلاحية جهاز او منتج للعمل بصورة صحيحة دون حاجته الى صيانة او استبدال.

الملوحة Salts :

ما يلتقطه الماء من املاح خلال جريانه فوق او تحت التربة او من مخلفات المنازل او المصانع.

التعفير Seed Protectant :

اضافة مواد كيمياوية قبل الزراعة لحماية البذور و النباتات الصغيرة من الامراض النباتية و الحشرات.

الانواع المهددة بالانقراض Threatened Species :

هي الانواع البرية التي ما زالت متوفرة ضمن معدلها الطبيعي و لكن من المحتمل ان تكون معرضة لخطر الانقراض لتقلص اعدادها .

الثرموستات Thermostat :

هو جهاز للسيطرة على درجات الحرارة اي يستخدم للسيطرة على عمل اجهزة التدفئة و التبريد بفتح الجهاز او اغلاقه عند بلوغ درجة الحرارة المطلوبة.

التلوث الحراري Thermal Pollution :

هو تصريف مياه المصانع الساخنة الى البحار مما يسبب في قتل او يذاء الاحياء البحرية.

الانواع المعرضة لخطر الانقراض Endangered Species :

مصطلح يستخدم لانواع النباتات و الحيوانات التي لا تستطيع زيادة عددها لضمان بقائها و استمرارها بالحياة وذلك اما بسبب التغيرات الطبيعية للبيئة او نتيجة النشاطات البشرية. ان التغيرات التي احدثها الانسان في استخدام الارض و البيئة قضت على الكثير من الكائنات الحية كما أسهم الاستخدام الواسع للمبيدات النباتية و الحيوانية في انقراض انواع من النباتات على المدى البعيد. و على اي حال فأن اي حيوان او نبات يقل عدده عن (30) يمكن تصنيفه على انه معرض لخطر الانقراض.

أصدارات

مرض الكوليرا وكيفية الوقاية منه
أصدر قسم التوعية وتعزيز الصحة بدائرة الصحة العامة والرعاية الصحية الاولية التابع لوزارة الصحة فولدراً تضمن تعريفاً بمرض الكوليرا والمسبب المرضي له مدة الحضانة وطرق أنتقاله من خلال الماء الملوث والاتربة والاطعمة الملوثة وأعراضه وعلاماته وطرق الوقاية والسيطرة على المرض .
أرشادات لصيادي السمك
من إصدار قسم النظم البيئية الطبيعية التابع لشعبة الاعلام والتوعية البيئية في دائرة بيئة بغداد . وهو فولدر توعوي يتضمن توجيهات وإرشادات عامة لصيادي السمك عن منع الصيد بالمتفجرات والمفرقعات والمواد الضارة أو السامة أو المخدرة للاحياء المائية وأهمية عدم صيد الاسماك البالغة والصغيرة والحاملة للبيوض خلال موسم التكاثر للمحافظة على الثروة السمكية ، وعدم رمي مخلفات السفن الى النهر تجنباً للاضرار بهذه الثروة .. والفولدر معزز بالصور والرسوم الكارتونية لتقريب وجهة النظر بشأن هذا الموضوع بأسلوب مبسط وواضح .
برنامج مراقبة جودة المياه في العراق
بتمويل من مجموعة الامم المتحدة الانمائية – صندوق أعمار العراق أصدرت وزارة البيئة ووزارة البلديات والاشغال العامة بالتعاون مع مكتب منظمة الصحة العالمية في العراق فولدراً عن برنامج جودة المياه في العراق تناول ما تم أنجازه حتى الان في مجال التدريب وبناء القدرات خارج العراق وداخله ونظام أدارة المعلومات في المختبرات وحملة التثقيف الصحي ودعم البرامج العلمية وتوفير الاجهزة المختبرية ، كذلك في مجال التأهيل والاهداف التي تتوخاها المنظمة من حيث تعزيز القدرة على التحليل الكيمياوي والبكتيري والبيولوجي وبناء القدرات في كل من وزارة البيئة والبلديات والاشغال العامة وتحسين نظام أدارة نظام المراقبة وتعزيز قدرات العاملين في وزارة البيئة لتنفيذ التشريعات والقوانين السائدة ورفع الوعي البيئي للناس.