بحــــوث و دراســـات


قدم السيد وسام رزاق مطشر التدريسي في مركز علوم البحار /جامعة البصرة دراسة في التأثيرات البشرية المباشرة والغير مباشرة على بيئة الاهوار وتقييم الدراسات العلمية المرتبطة بذلك

ملخص الدراسة


أهمية أهوار شرق الحمار لبعض الأسماك البحرية
واسعة التحمل الملحي

فلاح معروف مطلك، منى طه خضير العكيلي
قسم الفقريات البحرية، مركز علوم البحار، جامعة البصرة

الخلاصة

جُمعت عشرة أنواع من الأسماك البحرية واسعة التحمل الملحي، باستخدام وسائل صيد مختلفة، للفترة من تشرين الثاني 2004 ولغاية تشرين الأول 2005 ضمن المنطقة المحصورة بين المسحب والنكارة. سُجل نوعاً واحداً في كانون الثاني وثَمانية أنواع في شهري نيسان وحزيران. كانت اسماك Tenualosa ilisha هي الأكثر عدداً من بين الأنواع المصادة.
أَظهرت أطوال الأسماك بان معظمها كانت يافعات وبالأخص أفراد T. ilisha و Liza carinata وThryssa mystax وAcanthopagrus latus. شكلت معد الأسماك الحاوية علـى غذاء 99% T. ilisha و98% carinata .L و96% L. subviridis وT. mystax وBathygobius fuscus طيلة فترة الدراسة. تنوعت محتويات معد الأنواع الثلاثة الأولى بين الدايتومات والطحالب والهائمات الحيوانية والمواد العضوية والمواد غير العضوية. احتوت مِعد النوعين الأخيرين على الهائمات الحيوانية والحشرات وصغار الأسماك والروبيان.
أظهرت درجة نضج المناسل بان منطقة الدراسة هي ليست منطقة تكاثر لجميع الأنواع، إذ لم تجمع اسماك ناضجة طيلة فترة الدراسة ما عدا بعض إناث B. fuscus. اتسمت منطقة الدراسة بقلة أسماكها المفترسة وزيادة موادها الفتاتية والحيوانية فاستغلتها الأسماك كمنطقة تغذية، فضلاً عن إنها منطقة رعاية وحضانة لليافعات وإنضاج المناسل لبعض الأنواع وليست منطقة تكاثر للأسماك البحرية واسعة التحمل الملحي.


التغيرات النسيجية الناتجة عن تأثير ايون النحاس في غلاصم اسماك الخشني
(Liza abu Heckle 1843 )

محمد عبدا لرضا جاسم الدوغجي
قسم الفقريات البحرية –مركز علوم البحار-جامعة البصرة

الخلاصة

عضت اسماك الخشني Liza abu إلى تراكيز مختلفة من النحاس ، أدى التعرض إلى التراكيز التحت مميته من ايون النحاس إلى حدوث تلف في الأنسجة الغلصمية متمثلة في حدوث فرط التنسج Hyperplasia في أنسجة الغلاصم وبعض حالات الاحتقان الدموي في الصفائح الثانوية ، فصل أو موت موضعي في الأنسجة الطلائية والتحام الصفائح الثانوية المتجاورة .


تربية اسماك البني Barbus sharpeyi Gunther, 1874 والكارب الاعتيادي Cyprinus carpio L في الأحواض الترابية

عامر عبد الله جابر, جاسم حميد صالح، مصطفى احمد المختار
مساعد باحث خالد حمد حسوني, غسان عدنان
مركز علوم البحار _ جامعة البصرة

الخلاصة

تمت دراسة بعض الجوانب ا لحياتية لأسماك البني Barbus sharpeyi( Gunther, 1874) والكارب الاعتيادي Cyprinus carpioفي احواض ترابية في مركز علوم البحار جامعة البصرة وكانت وكانت علاقة الطول بالوزن لاسماك البني: W= 0.0111 L 2.9662ولاسماك الكارب الاعتيادي W= 0.0111 L 2.952 أعلى معدل للنمو النسبي لأسماك البني ( 48900 ) بينما كان في اسماك الكارب ( 8275) والنمو النوعي14.7 للبني 16.4 للكارب الاعتيادي


دراسة مرجعية حول تلوث المياه بالمبيدات
في جنوب العراق

أ.د. ثامر سالم علي م.م. آمال غازي ياسر
مركز علوم البحار/ جامعة البصرة / العراق

الخلاصة

في هذا البحث تم استعراض جميع الدراسات السابقة التي تناولت تأثير المياه بالمبيدات على الأحياء المائية في منطقة جنوب العراق، بوبت هذه الدراسات على اساس دليل الموضوع والمنطقة والمبيد المستخدم ، وأشارتبويب الدراسات حسب الموضوع أن الأسماك كانت أكثر الأحياء المستخدمة كدليلاً على تأثير تلوث المياه بالمبيدات، أما حسب المنطقة فقد كانت أغلب الدراسات ركزت على العمل المختبري وكانت المبيدات الفسفورية العضوية هي أكثر المبيدات المبيدات أستخداماً في الدراسات السابقة.


التغيرات في مقاييس الدم لإصبعيات أسماك الكارب العشبيCtenopharyngodon idella Valenciennes, 1844 تحت تأثير مبيد الكلوروفيت

آمال غازي ياسر السعدي,ثامر سالم علي
مركز علوم البحار-جامعة البصرة-العراق

الخلاصة

أجريت الدراسة الحالية لمعرفة التغيرات في مقاييس الدم لإصبعيات أسماك الكارب العشبي Ctenopharyngodon idella (Valenciennes, 1844) كرد فعل لتأثير مبيد الكلوروفيت تحت الظروف المختبرية بوجود وعدم وجود النبات المائي الشمبلان (الشلنت) Ceratophyllum demersum (L.). أستخدمت ثلاثة تراكيز (2.0 و2.8 و3.8) ملغم /لتر ضمن فترة التعرض المزمن التي إمتدت إلى (15) يوم. إختبارات الدم التي شملت معدل عدد كريات الدم الحمراء والهيموغلوبين وحجم خلايا الدم المرصوص تم دراستها للأسماك التي عرضت للتراكيز التي تم بحثها. بينت الدراسة إنخفاض هذه المقاييس مع زيادة تركيز المبيد. فضلا عن إن ثوابت الدم ( متوسط حجم خلية الدم الحمراء ومتوسط تركيز هيموغلوبين خلية الدم الحمراء) أظهرا إنخفاضا" معنويا" مع زيادة تركيز المبيد وخصوصا" عند أعلى تركيز (3.8) ملغم/لتر خلال (5 و6 و9) أيام بعدم وجود النبات المائي. بينما بينت النتائج حصول إرتفاع في متوسط هيموغلوبين خلية الدم الحمراء وظهر واضحا" عند التركيز (3.8) ملغم/لتر خلال (6 و9) أيام من زمن التعرض. وسجل إرتفاع معنوي في حجم خلية الدم الحمراء خلال (7 و10) أيام عند التركيز (3.8) ملغم/لتر وخلال (10) أيام بالنسبة لمتوسط الهيموغلوبين في خلية الدم الحمراء. أوضحت الدراسة الحالية عدم معنوية الإنخفاض في متوسط تركيز الهيموغلوبين في خلية الدم الحمراء لمعاملات وجود وعدم وجود النبات المائي. إن دور النبات المائي في تخفيف أثر المبيد يشير إلى أهمية إجراء دراسات شاملة أخرى حول جوانب التلوث تشمل الأحياء المائية لكي يمكن تفسير ظاهرة التراكم الحيوي للمبيدات.


التأثير السمي لمبيد الكلوروفيت في أصبعيات أسماك الكارب
العشبي Ctenopharyngodon idella Valenciennes, 1844

آمال غازي ياسر السعدي , ثامر سالم علي
مركز علوم البحار-جامعة البصرة-العراق

الخلاصة

أجريت الدراسة الحالية لبيان التأثيرالسمي لمبيد الكلوروفيت على نسب البقاء والتغيرات السلوكية والمظهرية لإصبعيات أسماك الكارب العشبي (Valenciennes, 1844) Ctenopharyngodon idella تحت الظروف المختبرية مع الأخذ بنظر الاعتبار تأثير وجود وعدم وجود نبات الشمبلان (الشلنت) Ceratophyllum demersum (L.) في سمية المبيد. أستخدمت ثلاثة تراكيز (2.0 و2.8 و3.8) ملغم/لتر خلال فترة التعرض المزمن التي امتدت إلى (15) يوماً. أظهرت النتائج عن زيادة نسب الوفيات مع زيادة تركيز المبيد وفترة التعرض. إذ سجلت أعلى نسب وفيات100 % في التركيز الأعلى (3.8) ملغم/لتر، خلال (12) يوماً من التعرض للمعاملات التي احتوت على نبات مائي، في حين كانت نسبة الهلاكات 100 % خلال (10) أيام من التعرض للمعاملات التي انعدم فيها وجود النبات المائي. وإنخفضت قيم متوسط الزمن المميت (LT50) مع زيادة تركيز المبيد إذ إن قيمته للأسماك المعرضة للتركيز الأعلى (3.8) ملغم/لتر بلغت (6.9) أيام للمعاملات الحاوية على نبات مائي و (5.45) أيام في حالة عدم وجود النبات المائي. حددت قيم متوسط التركيز المميت (LC50) والتي أظهرت انخفاضاً تدريجياً مع زيادة زمن التعرض، اذ بلغت (4.36 و 2.35) ملغم/لتر خلال (7 و 11) يوم على التوالي من التعرض بوجود النبات المائي، بينما كانت (3.31 و 2.26) ملغم/لتر خلال (6 و 9) أيام من التعرض وبعدم وجود النبات المائي. تمثل اثر المبيد في سلوك الأسماك ومظهرها الخارجي بالحركات العصبية الفجائية وزيادة سرعة التنفس إضافة إلى حالة التواء النصف الخلفي من العمود الفقري.


أثر سمية المبيد كوريل 22 في التغيرات السلوكية والمظهرية لإصبعيات أسماك الكارب العشبي
Ctenopharyngodon idella Valenciennes, 1844

آمال غازي ياسر السعدي , ثامر سالم علي
مركز علوم البحار-جامعة البصرة-العراق

الخلاصة

تناولت الدراسة الحالية الأثر السمي لمبيد كوريل 22 في نسب البقاء والتغيرات السلوكية والمظهرية لإصبعيات أسماك الكارب العشبي (Valenciennes, 1844) Ctenopharyngodon idella تحت الظروف المختبرية ودور النبات المائي Ceratophyllum demersum (L.) في تخفيف أثر تلك السمية. واستخدمت التراكيز (0.08 و0.09 و0.1) ملغم/لتر خلال فترة التعرض المزمن التي امتدت إلى (15) يوماً. أظهرت النتائج عن زيادة نسب الوفيات مع زيادة تركيز المبيد والفترة الزمنية للتعرض. إذ بلغت النسبة 100% خلال (11) يوماً من التعرض للتركيز الأعلى (0.1) ملغم/لتر في حالة وجود النبات المائي و (10) أيام في حالة عدم وجوده. وانخفضت قيم متوسط الزمن المميت (LT50) مع زيادة تراكيز المبيدات المستخدمة إذ إن قيم متوسط الزمن المميت (LT50) للأسماك المعرضة للتركيز الأعلى (0.1) ملغم/لتر بلغت (6.25) أيام بوجود النبات المائي و (5.2) أيام بعدم وجود النبات المائي. وانخفضت قيم متوسط التركيز المميت (LC50) تدريجياً مع زيادة زمن التعرض، اذ بلغت (0.105 و 0.08) ملغم/لتر خلال (6 و10) أيام على التوالي، بوجود النبات المائي و(0.104 و 0.074) ملغم/لتر خلال (5 و9) ايام من التعرض بعدم وجود النبات المائي. كان تأثير المبيد واضحا" على سلوك الأسماك ومظهرها الخارجي وتمثل ذلك بالحركات العصبية الفجائية وزيادة سرعة التنفس والتواء النصف الخلفي من العمود الفقري.


الهائمات الحيوانية في البصرة جنوب العراق

شاكر غالب عجيل و مالك حسن علي و سلمان داود سلمان
قسم الأحياء البحرية – مركز علوم البحار – جامعة البصرة – العراق

الخلاصة

جمعت عينات الهائمات الحيوانية شهريا من سبعة محطات مختلفة في مدينة البصرة بواسطة شبكة الهائمات الحيوانية (حجم فتحاتها 0.090 mmوقطر فمها 40 سم). للفترة من تشرين الثاني 1995 لغاية كانون الأول 1996 من المحطات 3 (مستنقع في جامعة البصرة)، 4 (نهر المعقل)،7 (نهر عبدليان) ومن كانون الأول 1995 لغاية مايس 1996 من المحطة 5 (بركة بالقرب من نهاية نهر الرباط)، ومن حزيران 1996 لغاية مايس 1997 من المحطات 1 (شط العرب في منطقة الهارثة)، 2 (نهر كرمة علي)، 6 (شط العرب في منطقة العشار). تراوحت الكثافة السكانية للهائمات الحيوانية بين 110 فرد/م3 خلال آب 1996 في محطة 1 إلى 1769250 فرد/م3 خلال نيسان 1996 في محطة 5. ولوحظ أن مجموعة مجذافية الأقدام ((Copepoda تتصدر بقية مجاميع الهائمات الحيوانية حيث شكلت 36.8 % وتأتي بعدها الدولابيات (Rotifera) وشكلت 33.7 % ثم الدرعيات (Ostracoda) وشكلت 10.7 % من الهائمات الحيوانية ، أما مجموعة متفرعة اللوامس (Cladocera) فإنها تأتي بالمرتبة الرابعة حيث شكلت 8.8 % وبعدها يرقات ذوؤابية الأقدام (Cirripede larvae) التي شكلت 4 % من مجموع الهائمات الحيوانية.
أما الكتلة الحية للهائمات الحيوانية بدلالة الوزن الرطب فقد تراوحت بين 0.5 ملغم/م3 خلال كانون الثاني 1997 في محطة 6 إلى 67241 ملغم/م3 خلال آذار 1996 في المحطة الخامسة. وبدلالة الوزن الجاف تراوحت بين 0.15 ملغم/م3 خلال حزيران 1996 في المحطة السادسة إلى 21929 ملغم/م3 خلال آذار 1996 في المحطة الخامسة وبدلالة حجم الإزاحة والمخزون القائم تراوحت الكتلة الحية بين 0.001 مل/ م3 و 0.1 ملغم كاربون/ م3 خلال حزيران 1996 في المحطة السادسة إلى 88.6 مل/م3 و 5757 ملغم كاربون/م3 خلال نيسان 1996 في المحطة الخامسة.


دراسة مقارنة للهائمات الحيوانية في مصب شط العرب / جنوب العراق

شاكر غالب عجيل و طالب عباس خلف و محمد فارس عباس
قسم ألأحياء البحرية / مركز علوم البحار / جامعة البصرة

الخلاصة

جمعت عينات الهائمات الحيوانية شهرياً خلال فصلي الربيع والصيف ابتدءاً من شهر نيسان وحتى شهر أيلول 2005 من مصب شط العرب في منطقة الفاو جنوب العراق بواسطة شبكة مخروطية الشكل قطر فتحاتها 120 مايكرون وقطر فوهتها 40 سم. تراوحت كثافة الهائمات الحيوانية في منطقة المصب خلال فترة الدراسة بين 183.1 فرد/م3 خلال شهر أيلول إلى 4333.4 فرد/م3 خلال شهر آب. أما الكتلة الحية (Biomass) للهائمات الحيوانية بدلالة حجم الإزاحة فقد تراوحت بين 0.0464 (مل/م3) إلى 0.6267 (مل/م3) خلال شهري حزيران وآب على التوالي، وبدلالة الوزن الرطب والوزن الجاف تراوحت بين 0.0341 و 0.0035 (ملغم/م3) إلى 0.2910 و 0.2720 (ملغم/م3) خلال شهري مايس و آب على التوالي. في حين تراوحت قيم المخزون القائم بين 3.0160 إلى 10.7355 (ملغم كربون/م3) خلال حزيران وآب على التوالي.


الإنتاجية الثانوية لمتفرع اللوامس Daphnia magna Straus 1918 في بركة مؤقتة في البصرة

شاكر غالب عجيل و مالك حسن علي و سلمان داود سلمان
قسم الأحياء البحرية،مركز علوم البحار،جامعة البصرة
البصرة ـ العراق

الخلاصة

جمعت عينات Daphnia magna من بركة صغيرة بالقرب من نهاية نهر الرباط في البصرة، بواقع عينة كل ثلاثة أيام للفترة من 20 كانون الأول 1997 لغاية 4 آذار 1998. بواسطة شبكة هائمات حيوانية قطر فتحاتها 0.090 ملم .وقد أظهرت النتائج أن معدلات النمو اليومي للنوع Daphnia magna تراوحت بين 0.001 ملغم للجيل H إلى 0.0041 ملغم للجيل A.وتراوح معدل الكتلة الحية بين 1680.2 – 3039.7 ملغم/م3 خلال كانون الأول 1997 وآذار 1998 على التوالي، والمعدل 2387.1 ملغم/م3. في حين تراوحت إنتاجيته الثانوية بين 555.7 – 3609.8 ملغم/م3/شهر خلال آذار وكانون الثاني 1998 على التوالي. أما كفاءة الإنتاجية فقد تراوحت بين 0.18 – 1.51 خلال آذار وكانون الثاني 1998 على التوالي .والمعدل الشهري 0.76.


*- مشروع نهر العز (دراسة في جغرافية الموارد المائية)، رسالة ماجستير - كلية التربية-جامعة البصرة، 2000. (حسن خليل حسن المحمود).

*- دراسة تأثير نهر العز على نوعية مياه شط العرب (بحث منشور في وقائع المؤتمر الجغرافي القطري الثاني /كلية الآداب /جامعة الكوفة/ آذار /2002. (حسن خليل حسن المحمود).

*- تحليل جغرافي لطبيعة الاهوار المجففة جنوبي العراق.(بحث منشور في مجلة جامعة ذي قار، المجلد (2) العدد (2)، 2005 (م.د. حسن خليل حسن المحمود).

*- دراسة هايدروميتورولوجية لنهر العز [م.م علي باسل محمود و م. د. حسن خليل حسن المحمود] (بحث منجز 2006).

*- دراسة الموازنة المائية في الاهوار الجنوبية [أ.م صادق سالم د. حسن خليل حسن المحمود أ.م اياد عبدالجليل م.م علي باسل محمود م.م سامر عدنان] (بحث قيد الانجاز).